تظاهرة في ميسان للمطالبة بتحسين مفردات البطاقة التموينية

 

الأربعاء 09 شباط 2011 

السومرية نيوز/ ميسان

تظاهر العشرات من المواطنين في محافظة ميسان، الأربعاء، أمام مبنى المحافظة مطالبين الحكومة المركزية بتحسين مفردات البطاقة التموينية، فيما دعت نقابة محامي المحافظة إلى تنظيم اعتصام أمام محكمة الاستئناف احتجاجا على الفساد الإداري في الدوائر الحكومية.

وقال أحد المتظاهرين أحمد سليم في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “التظاهرة جاءت للمطالبة بتحسين مفردات البطاقة التموينية، التي لم تصلنا منها سوى مادتين أو ثلاث منذ أكثر من سنة“.

وأضاف سليم “أردنا إيصال صوتنا إلى الحكومة المحلية في المحافظة، ليصل إلى الحكومة المركزية على أمل إيجاد الحلول المناسبة“.

فيما قال أبو باسم وهو متظاهر آخر أن “الكثير من الأسر في ميسان غير قادرة على مواجهة غلاء الأسعار والشراء من الأسواق المحلية، لذلك يطالبون بتحسين مفردات البطاقة التموينية وإضافة مواد جديدة عليها“.

واستقبل محافظ ميسان علي دواي في مكتبه وفداً من المتظاهرين وتسلم مطالبهم بغية توصيلها إلى الحكومة المركزية كما وعد أن يتابع تلك المطالب بنفسه.

وكانت تظاهرة قد انطلقت صباح، الاثنين الماضي، في ناحية السلام بالمحافظة تطالب الحكومة المحلية بتحسين الخدمات في الناحية من حيث النقص وتردي أنواع مفردات البطاقة التموينية والتيار الكهربائي ورداءة الطرق الداخلية للناحية.

من جانب آخر أشار نقيب المحامين في ميسان مثنى حميد في حديث لـ”السومرية نيوز”، إلى أن “النقابة دعت أعضائها إلى المشاركة في الاعتصام المقرر تنفيذه أمام مبنى رئاسة استئناف ميسان الخميس المقبل“.

وأضاف حميد أن “الاعتصام سيكون للدعوة لمعالجة ظاهرة الفساد الإداري والمالي، وإنهاء ظاهرة المحسوبيات والمنسوبيات المنتشرة بدوائر الدولة، وما تخلفه من تداعيات على واقع المحافظة”، مشيراً إلى أن “المعتصمين سيطلقون أصوات الاستنكار والتنديد باستمرار هذه الظواهر المسيئة لسمعة المجتمع العراقي عموماً، ومجتمع ميسان على وجه الخصوص، والتي انعكست على العمل وحركة المجتمع“.

 

مرصد / 515 قتيل واصابة 1570 وخطف 11 واعتقال 1818 خلال شهر تموز

 

2010-08-02

المقدمة :

اعتاد  مرصد الحقوق والحريات الدستورية MRFC   على رصد الانتهاكات واعمال العنف والموجهة ضد المدنيين و منتسبي الامن على حدٍ سواء .

وباعتباره احد منظمات المجتمع المدني التي تعنى باعمال الرقابه والرصد  فقد وجد ان تلك الانتهاكات قد ادت الى سلب حريات الافراد واعتدت على حقهم بالعيش الكريم وحقهم في الامان والاستقرار .

وفي متابعته لاحصائيات ضحايا تلك الانتهاكات وخلال شهر تموز /2010 وجد انها تسجل ارتفاعاً يشير الى  ازدياد العنف واستمرار العمليات المسلحه ضد المدنيين بشكل يلزم الجهات المسؤولة عن ضبط الامن النظر اليها بواقعية والبحث الجاد عن حلول تتناسب وطبيعة تلك الانتهاكات .

فقد وجد المرصد ومن خلال مراجعة قاعدة بياناته، ان ضحايا الانتهاكات لهذا الشهر  قد وصلت الى ما يقارب  من ( 2097 ) ضحية تباينت بين [ضحايا أعمال القتل بواسطة ( مفخخات , عبوات ناسفه , احزمه ناسفه ) , ضحايا الجثث مجهولة الهوية , ضحايا عمليات الاغتيال , ضحايا الإصابات بفعل التفجيرات , ضحايا الخطف ] وكالاتي :

 

احصائيه ضحايا ( القتل – الاصابات – الخطف (  في عموم العراق  :

وفقاً للإحصائيات التي تم التوصل لها خلال الفترة الممتدة من 01/07/2010 – 31/7 /2010   إن أعمال العنف ( قتل, إصابات, خطف واغتيال ) سجلت وقوع ما يقارب (  2097) ضحية عنف كالأتي :

1.   ضحايا القتل جراء (انفجارات العبوات الناسفة واللاصقة والمفخخات والقنابل ) وصلت إلى وقوع مالا يقل عن ( 261 ) ضحية من المدنيين وكانت أشدها  في كل من المحافظـــات  (كربلاء – نينوى – بغداد – ديالى – بابل  ).

2.     ضحايا قتل بفعل ( القوات العراقية ) وصلت إلى وقوع مالا يقل عن (  4 ) ضحية من المدنيين وكانت في محافظة  ( ديالى – بغداد – نينوى  ).

3.  وقوع (    97 ) ضحية من ( أجهزة الشرطة والجيش )  وكانت أشدها  فــي محافظة (  نينوى- بغداد -)  .

4.   أما ضحايا القتل ( الجثث المجهولة الهوية ) وصلت إلى مالا يقل عن  (   68   ) جثه مجهولة الهوية وكانت أشدها  في  (نينوى – بغداد – ديالى – واسط – ميسان )

5.     وأخيرا ضحايا (الاغتيالات ) وصلت إلى مالا يقل عن (  85  ) ضحية وكانت أشدها  في (نينوى – بغداد – ديالى – واسط – كركوك)

· وصلت أعداد ضحايا المصابين من (الانفجارات ) إلى وقوع مالا يقل عن  (  1570  )  ضحية وكانت أشدها  في  كل من المحافظات ( نينوى- بغداد  – بابل – البصرة – ديالى – صلاح الدين – كركوك – كربلاء –  واسط  )

·  وصلت أعداد ضحايا أعمال الخطف إلى وقوع مالا يقل عن (  11 ) مختطف  وتركزت فــــي ( ديالى – صلاح الدين – نينوى – بغداد – كركوك – ذي قار  )

 

  الاعتقالات :

استمرار عمليات الاعتقالات مع استمرار أعمال العنف وتزايدها والتي يقع جزء منها بصوره عشوائية وغير قانونيه , وقد وصلت أعداد المعتقلين خلال هذا الشهر إلى (  1818 ) معتقل في عموم محافظات العراق

 · اما عمليات اطلاق السراح  : فقد وصلت إلى إطلاق سراح مالا يقل عن (  472  ) معتقل في عموم محافظات العراق وتركزت في ( بغداد – ديالى ) .

 ·  اما احكام الاعدام  : صدرخلال هذا الشهر (  3  ) حكم  إعدام وذلك في محافظة (بغداد )

 

التوصيات:

1.   أعداد خطط تستند إلى طبيعة أعمال العنف ووسائلها التي تختلف بين محافظة وأخرى تبعا لمصالح الجهات المسلحة وعدم إهمال تكرار العنف في المحافظات ذاتها في كل شهر  و قراءه وسائل العنف فيها للوصول إلى الخطط ألكفيله بوقف العنف فيها ووضع معالجات شامله  مبنية على أسس واقعيه للوصول إلى الجهات التي تقف وراء هذه الأعمال فضلا عن اعتماد التقييم السليم لمناطق الضعف والقوه في أداء القوى الامنيه.

2.     رصد وسائل العنف ألمتبعه في استهداف المدنيين والعسكريين وأعداد برامج التوعية بكيفية توفير الحماية ألذاتيه واتخاذ إجراءات السلامة قدر الإمكان .

3. العمل بالمادة (29) من الدستور من باب الحقوق والحريات التي تكفل فيها ألدوله حماية الأمومة والطفولة وتمنع أشكال العنف والتعسف في الآسرة والمجتمع وتقديم الحماية الكافيه للنساء والاطفال من الهجمات المسلحه التي تستهدفهم .

4.   تشجيع إنشاء وتعزيز وتوسيع الصناديق الوطنية المخصصة لتعويض الضحايا. ويمكن أيضا، عند الاقتضاء، أن تنشأ صناديق أخرى لهذا الغرض.

5.        ينبغي أن يتلقى الضحايا ما يلزم من مساعدة مادية وطبية ونفسية واجتماعية من خلال الوسائل الحكومية والطوعية والمجتمعية والمحلية

6. ان يعامل جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن معاملة إنسانية وباحترام لكرامة الشخص الإنساني الأصيلة

تعرض الاعلامي المعروف امير علي الحسون الى محاولة اغتيال فى بغداد مساء 13 تموز

يدين مرصد الحريات الصحفية محاولة الاغتيال التي تعرض لها الاعلامي المعروف امير علي الحسون الذي نجا منها بأعجوبة ، في بغداد مساء أمس الثلاثاء.

الحسون الذي كان يستقل سيارته برفقة عائلته اعترضته سيارة نوع (BMW) سوداء اللون و ترجل منه شخصان كانا يحملان مسدسات كاتمةً للصوت و وجها اسلحتهما تجاهه ، في منطقة الحارثية بجانب الكرخ من بغداد ، حيث كان يستخدم طريقاً خدمياً محاذياً للشارع العام .

الحسون ابلغ مرصد الحريات الصحفية في اتصال هاتفي ساعة وقوع الحادث مباشرة، انه و عندما كان ماراً في احد شوارع منطقة الحارثية في بغداد، اعترضت سيارته سيارة يستقلها شخصان مسلحان و ترجلا منها ووجها اسلحتة كاتمة للصوت تجاهه ، الا انه عندما اسرع بقيادة سيارته و ضغط على زر صفارة الانذار اربك المهاجمين ، اللذين ارتبكا ظناً  ان سيارة النجدة أو قوات الأمن  قد وصلت المكان وقد تكون قريبة منهما.

و اضاف الحسون، ان المهاجمين اللذين كانا تتراوح اعمارهما بين العشرين و الثلاثين عاماً ارتبكا عندما سمعا صفارات الانذار و سارعا للهرب مما انقذني و عائلتي من “محاولة القتل المدبرة مسبقاً“.

و اوضح الحسون، ان دوريات للقوات الأمنية العراقية سارعت لملاحقة المهاجمين الا ان سرعتهما بالفرار من المكان لم تؤمن الطريق الصحيح للقوات الأمنية لملاحقتهما.

و الاعلامي امير علي الحسون هو مقدم برامج سياسية تلفزونية مثيرة للجدل، عمل في فترات سابقة مع قناة الشرقية الفضائية و كان يقدم من شاشتها برنامج (حوار) و بعدها انتقل الى قناة البغدادية و قدم برنامج (سجال) التلفزوني ،وهو  يعمل ايضا   كمستشار اعلامي في أمانة بغداد.

يذكر ان الحسون كان قد ابلغ مرصد الحريات الصحفية انه يتلقى تهديدات عبر هاتفه النقال و بريده الالكتروني بشكل مستمر من مجهولين ،كان قد ابلغ عنها السلطات الأمنية المختصة.

مرصد الحريات الصحفية يطالب الاجهزة الأمنية بالتحقيق في هذا الحادث و معرفة دوافع المهاجمين اللذين استهدفا الحسون، و أتخاذ تدابير كفيلة بحمايته من استهدافات مماثلة في المستقبل

Mufid Jazaire President of Iraq Media Commission calls for greater freedom

IRAQ: Journalists call for greater freedom
BAGHDAD, 16 June (IRIN) – Iraqi journalists called for greater press freedom and respect for their profession at a conference held in the capital, Baghdad on 14-15 June.
The event was organised by the independent Iraqi National Communication and Media Commission (INCMC), following reported cases of abuse of journalists. The body was formed after the fall of the former government in April 2003.

Continue reading Mufid Jazaire President of Iraq Media Commission calls for greater freedom