اتحاد الطلبة يرد على المالكي: حظر النشاطات المهنية داخل الجامعات خرق للدستور

 

بغداد – العالم

رد اتحاد الطلبة العام، على حديث نوري المالكي رئيس الوزراء، حول منع الفعاليات الخاصة باتحادات الطلبة في الجامعات، بأن حظر النشاطات المهنية داخل الجامعات من قبل الحكومة يعد خرقا للدستور.

وقال قاسم النجار، سكرتير اتحاد الطلبة العام في بيان صحفي تلقت “العالم” نسخة منه أمس الاثنين، أن “دستور العراق وفي المادة 22 ثالثاً، كفل حق تأسيس النقابات والاتحادات المهنية، أو الانضمام إليها”، مشيراً إلى ان “اصرار الحكومة على منع النشاط الطلابي المهني خرق للدستور”.

ونقلت “العالم” أمس الأثنين، عن مصدر من داخل حزب الدعوة، تفسيره لهجوم المالكي على الاتحادات الطلابية واتهامها بتسييس الجامعات والقيام باعمال عنف ضد الطلبة والاكاديميين، ودعوته الى الغائها بـ”الضربة الاستباقية” لعلي الاديب في حال قرر الانشقاق عن حزب الدعوة، لأن الأديب عمل في الفترة الاخيرة بربط العديد من الاتحادات به مباشرة، معتبرا ان هدف الاديب هو ان تكون تلك الاتحادات كقاعدة له حال انشقاقه عن الحزب، فيما عزا محلل سياسي هجوم المالكي الى خشيته من وقوف تلك الاتحادات بالضد منه في الانتخابات المقبلة.

وأضاف النجار في بيانه، “نحن نؤيد منع العمل الحزبي وتسييس المناهج التعليمية وتدخل الأحزاب السياسية في قرارات الجامعة، كونها كياناً مستقلاً تعمل وفق القانون”، واستدرك بالقول “لكن منع النشاط الطلابي وحظر نشاط المنظمات الطلابية المهنية أمر غير مقبول، كونها داعمة للممارسة الديمقراطية”.

وأوضح النجار، أنه “يفترض الآن أن تتجه الحكومة والبرلمان إلى إيجاد صيغة قانونية لعمل الاتحادات والمنظمات الطلابية عبر تشريع قانون خاص بها، كوننا نلاحظ أن هناك تلاعباً مقصوداً بقرار حظر النشاط المهني داخل الحرم الجامعي، فهناك عدد من المنظمات الطلابية تعمل في الجامعات بدون قيد، كونها مقربة من مصدر القرار بينما يتم منع المنظمات الطلابية المهنية الاخرى من العمل”.

ونقلت “العالم” أمس عن مصادرها، أن “الاديب ربما يضطر الى الانشقاق عن حزب الدعوة في الفترة القادمة، وحينئذ تكون تنظيماته جاهزة للانشقاق معه في الوقت المناسب على غرار تجربة ابراهيم الجعفري”. وقال المالكي خلال لقائه عمداء واساتذة وطلبة جامعة البصرة، حضرته “العالم” امس، “منعنا اي نشاط حزبي داخل الجامعات والغاء اتحادات الطلبة لانها تحولت الى عصابات تقتل وتهدد اساتذة الجامعات وهذه عملية استنساخ لاخلاق حزب البعث”.

واشار سكرتير اتحاد الطلبة، الى ان “الاتحادات الطلابية لن تسكت على استمرار منع عمل الاتحادات الطلابية المنهية في الجامعات العراقية، وسنعمل على بلورة موقف موحد لكل المنظمات الطلابية للدفاع عن دورها”، داعيا الى “التفريق بين العمل الحزبي والعمل السياسي”.

وختم النجار، قائلاً “خلال السنوات الماضية، تعرض زملاؤنا الناشطون في مناسبات عديدة إلى الفصل من الدراسة من قبل إدارة المؤسسات الدراسية، بل حتى ان بعضهم تعرضوا للاعتقال من قبل الأجهزة الأمنية نتيجة قيامهم بفعاليات طلابية، حتى لو كانت خارج الحرم الجامعي”.