The TUC Endorses the Iraqi National Labour Campaign

The British Trades Union Congress Endorse the Iraqi Labour Campaign.

The TUC has published today, the Iraqi National labour campaign appeal on its main webpage. The appeal urges trade unionists in the UK and else where to show solidarity with their fellow Iraqi workers by:

1-     Signing the appeal;

2-     Persuading their trade union organization to support the campaign;

3-     And by writing to the Iraqi authorities encouraging them to immediately enact an ILO complaint labour law. For more information please click here:

The IJU Condemns the Assassination Attempts on Its Head

The Iraqi Journalists Union (IJU) condemned the attempted assassination on its head Mr -Lami, yesterday when unidentified gunmen opened fire on his car in Baghdad and seriously injuring his driver.  

The union called on security forces to track  down those behind this criminal attack and bring to justice those responsible for killing of more than 350 Iraqi journalists over the years.

The statement demanded that the next House of Representatives must expedite the adoption of the Journalists’ Law, accusing some dominant parties that disrupted the enactment of the law by the previous parliament. For more information see the Arabic page of the GFIW at www.iraqitradeunions.org

 AM

نقابة الصحفيين تدين محاولة اغتيال نقيبها

 

أدانت نقابة الصحفيين محاولة اغتيال نقيب الصحفيين مؤيد اللامي أمس عندما أطلق مجهولون النار على سيارته في حي القادسية في بغداد، ما تسبب بإصابة سائقه بجروح خطيرة.

ووضع البيان محاولة اغتيال اللامي في خانة مسلسل استهداف الصحفيين لمصادرة رأيهم وخطابهم المهني المستقل، معتبرا الحادث استهدافا للأسرة الصحفية العراقية وللموقف المستقل لنقابة الصحفيين التي شكلت حضورا عربيا وإقليميا ودوليا فاعلا ومؤثرا، بحسب البيان.

ودعت النقابة الأجهزة الأمنية والقضائية إلى تفعيل إجراءاتها لتعقب الجهات التي تقف وراء قتل أكثر من 350 صحفيا عراقيا خلال الأعوام الماضية.

وطالبت النقابة في البيان مجلس النواب القادم الإسراع بإقرار قانون حماية الصحفيين، متهمة بعض الأطراف بتعطيل مناقشته وإقراره في الدورة البرلمانية السابقة.

موتمر العمل العربى والتحديات

جهاد عقل

إفتتح يوم السبت السادس من شهر آذار الحالي مؤتمر العمل العربي في دورته السابعة والثلاثون ، في المنامة عاصمة مملكة البحرين ،والذي ستستمر أبحاثه وفق البرنامج المُعلن عنه من قبل إدارةالمنظمة حتى الثالث عشر من الشهر الحالي – آذار 2010.واضح ان إنعقاد مؤتمر العمل العربي هذا يأتي ونحن ما زلنا نعيش آثار الأزمة الإقتصادية التي عصفت وما زالت تعصف حتى الآن في إقتصاديات العالم ، وفي مقدمتها إقتصاديات الدول العربية. ومن آثار هذه الأزمة إنتشار البطالة والضائقة المعيشية الخانقة.لن ندخل في كافة التفاصيل والمعطيات التي جاءت في مختلف الوثائق الصادرة عشية إنعقاد المؤتمر ، لكن لا بُد لنا ان نُشير هنا إلى أن أزمة البطالة التي تنهش في جسد العالم العربي ، لا بد وأن تكون القضية المركزية والأساس في أبحاث هذا المؤتمر خاصة وأن معدل البطالة تخطى ال -15% في العالم العربي وهناك دول فيها نسبة البطالة تصل الى حوالي 40% من قوة العمل ، ووفق معطيات المنظمة فقد تخطى عدد العاطلين عن العمل في العالم العربي 17 مليون عامل لا يجدون فرصة عمل لهم في أسواق العمل العربية. وان نسبة البطالة بين الشباب العربي تزيدعن 25% .والأنكى من ذلك أن هناك 65 مليون عربي
يعيشون في حالة فقر ، بل عدد كبير من العمال العرب ممن يعملون يعيشون في ظروف فقر مدقع ،خاصة وأن 25% من القوى العاملة العربية معدل دخل العامل اليومي منها لا يتعدى الدولارين لليوم الواحد. مما يعني فقدان إمكانية العيش الكريم وإمكانية العيش بأمن إقتصادي .القنبلة الموقوته الأخرى التي تواجهها منظمة العمل العربية تتعلق بالقوى العاملة التي تدخل سوق العمل العربي سنوياً ، حيث يُقدر عدد الشباب الذين يدخلون سوق العمل العربي أكثر من 4 مليون شاب وشابه ، مما يضع تحديات كبيرة امام الدول المختلفة في العالم العربي ، التي تعاني من إنتشار البطالة كما ذكرنا أعلاه.واضح أن التحديات التي تقف امام المؤتمرين في المنامة ، من وزراء عمل وأرباب عمل ونقابيين ، كبيرة ،وإذا لم تُتخذ خطوات عملية لمواجهة هذه الأزمة ، تتحمل من خلالها الحكومات العربية مسؤولياتها إتجاه مواطنيها، بل إتجاه القوى العاملة والطبقة العاملة العربية ،وان تتضمن تلك الخطوات برامج عملية تُتَخَذ فوراً وتحت شعار “خطة طوارئللإيجاد فرص عمل ، وحلول سريعة لضائقة الفقر والفاقة ، بل وضع آفاق عملية تزرع الأمل لدى الكوادر العربية الشابه التي تعيش في دائرة البطالة والإحباط وتلك التي تحلم بإنهاء تعليمها بنجاح وتحقيق حلمها بالحصول على فرصة عمل تُدر لها الدخل الكافي لمواجهة متطلبات بناء بيتها وعائلتها بعزة وكرامة.هذا هو التحدي الحقيقي لمؤتمر العمل العربي لوقف خطر إنفجار هذه القنبلة الموقوته ،قنبلة الغضب الغير محدود لشباب يريد توفير فرص عمل له في مجتمعاته ، من خلال تطوير مشاريع تشغيلية وطنية ، ووقف الحالة القائمة ، حالة كون العالم العربي مستودع إستهلاكي كبير لشركات مختلفة ، دون المبادرة لتطوير الإنتاج المحلي والصناعة المحلية،وزرع بذور الإنتاج والإختراع التقني لشباب يحلم بتوفير الفرص له ، من خلال تكثيف الإستثمار ووقف “هجرة الشمال” لرؤوس الأموال العربية .نتوجه بالتهنئة ل”رواد العمل” العرب الذين تم تكريمهم مع إفتتاح المؤتمر ، لكننا نأمل ان يقوم المؤتمرين بعملية “تكريم” حقيقي للقوى العاملة العربية خاصة وان القوى البشرية وإيجاد فرص عمل لها هما الثروة الحقيقة للأمم ومنها الأمة العربية.كلنا امل أن تجري ترجمة ملفات القرارات الهامة التي تم إعدادها من قبل مدير عام المنظمة أحمد لقمان وطاقم خبراء المنظمة ووقف حالة فقدان أمن الإنسان المعيشي للمواطن العربي وللعامل العربي على مختلف تخصصاته ومهنه في عالم العمل ، هذا طبعاً إضافة لقضايا عمل المرأة ووقف ظاهرة تشغيل الأطفال وغيرها من الموبقات التي تتغلغل في سوق العمل لدى مختلف الدول العربية . فهل سيتمكن مؤتمر العمل العربي من إطفاء فتيل القنبلة الموقوته في عالم العمل العربي قبل إشتعاله؟؟؟؟

 

 

ورشة توعية انتخابية يقيمها المركز العراقى الثقافة العمالية فى بغداد

27 ورشة توعية انتخابية يقيمها  المركز العراقي للثقافة العمالية في بغداد   

نظم المكز العراقي للثقافة العمالية بالتعاون مع منظمة ( D A I  ) للفترة  14 ــ 28 / شباط / 2009 ( 27 ) ورشة عمل للتوعية الانتخابية بين اوساط الشباب والشابات والمواطنين في منطقة حي الامين ببغداد شملت اكثر من 1200 مواطن للتوعية من اجل زيادة مستوى الوعي والمعرفة ودعم النظام الديمقراطي والمشاركة في العملية الانتخابية القادمة من قبل المواطن لكي يعرف . لماذا يصوت / كيف يصوت / متى يصوت وبأهمية المشاركة بالانتخابات البرلمانية .

وتضمنت الورش محاضرات حول طريقة الوصول لمراكز الاقتراع وكيفية التصويت في استمارة الناخب ومعلومات عامة حول المفوضية العليا المستقلة للانتخابات . 

 

 

 

 

The ITU Calls on the Government to re-Open School Libraries

On Monday 15th 2010 the Iraqi Teachers Union in Karbala called on the Ministry of Education to revive school libraries, but the Directorate of Education considered the demand is “inappropriate” now.

The Head of the Teachers Union in Karbala Ibrahim abdul-Hussein said “that neglecting school libraries is a serious mistake that needs to be re addressed immediately”.

It is worth to note that most Iraq’s schools during the 1970s had libraries filled with novels and magazines that were compatible with age in order to raise awareness and culture of students. This policy, clearly helped to increase students level of knowledge in all spheres of education”

 But schools nowadays in Iraq are over crowed. Each school building house two or three shifts and most classes crammed with more 50 pupils.

The ITU called on the government to build more modern schools equipped with present-day IT technologies and environmentally friendly to both teachers and students alike.    

A. Muhsin

Port Workers Protest

Temporary contracts workers working for the National Ports Company of Iraq staged one day sit in on Thursday 11 March 2010 in protest at the company refusal to employing them on permanent basis. Protesters claimed that the Minister of Transport had said in previous announcement that all temporary contracts workers will soon be put on a permanent employment contracts. It seems, however, the Minster words were only empty gesture that leads to actually nothing empirical on the ground. Protesters said that only 11 workers ( all of them work at the Minister of Transport Office) in addition to a group of athletes who have close ties with the minister were put on permanent contracts.

Protesters said that there are more than 350 temporary contracts workers who have been working for the national ports company for more than 7 years, and called for lifting this injustice against them, protesters demanded the implementation of the Transport Minister orders who said that all contracts workers shall be employed on permanent position.

Abdullah Muhsin

GFIW