الخارجية الأمريكية: واحد من كل عشرة بيوت عراقية تعيله امرأة لوحدها

 

2013/06/14

المدى برس/ بغداد

كشفت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الجمعة، أن هناك “(1- 3) ملايين أرملة وربة بيت” تعيل عائلة لوحدها في العراق، مشيرة  إلى أن هناك “بيتا واحدا من بين كل عشرة بيوت تقوده امرأة لوحدها”، فيما أعلنت قيام “وفد عراقي بزيارة واشنطن للفترة من (13- 20) حزيران الجاري” ضمن برنامج (مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI)، مؤكدة ان الوفد سيقوم بـ”مناقشة سبل مواجهة التحديات التي تواجه الأرملة العراقية وربات البيوت”.

وقال بيان صدر عن وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم، وأطلعت عليه (المدى برس) أن “هناك ما بين مليون إلى ثلاثة ملايين أرملة وربة بيت تعيل عائلة لوحدها في العراق”، مبينا أن هذا يعني ان “هناك بيت واحدا من بين كل عشرة بيوت تقوده امرأة لوحدها”.

وأضاف بيان الوزارة أن “وفدا عراقيا سيقوم بزيارة واشنطن للفترة من (13 – 20) حزيران الجاري ضمن برنامج (مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI)”، ولفتت إلى أن “الوفد يتكون من خمسة أعضاء بينهم مسؤولون حكوميون وممثلو منظمات مجتمع مدني”، وبينت أن “أعضاء الوفد سيجتمعون بنظرائهم من الجانب الأمريكي لمناقشة سبل مواجهة التحديات التي تواجه الأرملة العراقية والمرأة المسؤولة عن رعاية البيت بمفردها في العراق”.

وأضافت الخارجية أن “الوفد سيلتقي خلال تواجده في الولايات المتحدة بكبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية لغرض تعزيز تفهم الدولتين بوضع هذه الشريحة المحرومة والمغيبة من المجتمع العراقي”.

وأوضحت أنه “وفقا للبرنامج الطموح (مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI)،التي تديرها الخارجية الأمريكية، فأن البرنامج سيتضمن لقاءات مع خبراء أمريكان حول احتياجات وهموم الأرامل وربات البيوت”، وتابعت “كما يتضمن تقديم دروس تعليمية بشأن مواضيع متعلقة بالمساعدات الاجتماعية والبيتية والقيام ببرامج وطنية لدعم الشرائح الفقيرة وتطوير ورش عمل وابتكارات من شأنها ان تدعم الجانب الاقتصادي للمرأة” .

وأشارت الوزارة في بيانها الى أنه “من أجل تلبية احتياجات هذه الشريحة من المجتمع العراقي قامت الخارجية الأمريكية في العام 2009 بإطلاق مبادرة إعانة أرامل الحرب”، وبينت أنها “قدمت دعما ماليا للمنظمات غير الحكومية لدعم برامج تعليم النساء الأميات وتطوير المهارات العملية لربات البيوت الأرامل”، لافتة إلى أنه “لغاية الآن، تم منح (10) مليون دولار لتغطية جملة من القضايا لدعم الأرملة العراقية وتحسين خدمات منظمات المجتمع المدني للأرامل وأطفالهن وإدراج عدد اكبر منهن في برنامج رواتب الأرامل المخصصة من الحكومة العراقية” .

يذكر بأن برنامج (مبادرة المرأة العراقية الديمقراطية IWDI)تأسس في العام 2004 من قبل مكتب الخارجية الأمريكية الخاص بقضايا النساء في العالم لدعم حقوق المرأة السياسية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية، ومنذ إدخال هذا البرنامج فقد تم انفاق ما يقارب من (33) مليون دولار في مساعدة الجهود المبذولة لتطوير واقع حال المرأة في العراق.

وشهدت المدن العراقية بعد عام 2003 عنفا طائفيا تعرضت خلاله العديد من الأسر الى عمليات قتل واغتيالات مما خلف عوائل بلا معيل وازدياد ملحوظ لشريحة الايتام والارامل التي تعاني من صعوبة توفير قوتها اليومي ومصدر معيشتها، فيما أسهمت الحروب التي مرت بالعراق منذ ثمانينات القرن الماضي وإلى عام 2003، وأعمال العنف التي أعقبت ذلك، في وجود شريحة “مليونية” من الأرامل والأيتام.

وعلى الرغم من عدم وجود احصائيات دقيقة لعدد الايتام في العراق الا ان البلاد التي شهدت حروبا وعنفا طائفيا افقد الكثير من العوائل معيلها حتى راح مئات الالاف من الضحايا والتي سببت ووجود اسر افقدت معيلها وصعوبة توفير قوتها اليومي ومصدر معيشتها، كما تواجه الأرامل المحتاجات للمعونة، عراقيل وعوائق بيروقراطية حكومية شديدة التعقيد تجعل أمر الحصول على مساعدة “شبه مستحيل”.