تكسر قيود العادات والتقاليد وتقيم أول مهرجان مسرحي متخصص لها في البصرة

البصرة / المسلة: على خشبة المسرح في مديرية الشباب والرياضة في محافظة البصرة لم تعلم الشابة الهام بدر بأن هناك من سيعنى بموهبتها في التمثيل وعلى تلك الخشبة ستكون ولادة موهبة تمثيلية تؤسس لمسرح خاص بالنساء بكل إختصاصاته من تمثيل وإخراج وتأليف وموسيقى وإضاءة, وتكون الهام واحدة من الأشخاص الذين حاولوا وبكل جد كسر طوق العادات والتقاليد الذي تتمتع به المدينة الجنوبية التي اقترن بها المسرح غالبا بالرجل.

أربع مسرحيات عرضت على مدار يومين في إطار فعاليات مهرجان المسرح النسوي الأول لتكون عنوانا لتلك الانطلاقة التي قال عنها عضو اللجنة الفنية للمهرجان بأنها دليل على حركة مسرحية حقيقية في البصرة “وتقودها المرأة”, فيما اشارت أحدى المخرجات الى أن المهرجان بداية الانطلاقة لمسرح نسوي حقيقي في جنوب العراق كله.

وقال عضو اللجنة الفنية للمهرجان الفنان طارق العذاري لـ”المسلة”, إن” مديرية شباب ورياضة البصرة شعبة ثقافة وفنون الشباب قدمت مهرجانها، الاول من نوعه على نطاق العراق، وهو مهرجان المسرح النسوي الذي تضمن اربعة عروض مسرحية ولمدة يومين, كل يوم عرضيين مسرحيين».

وأضاف أن “المسرحيات كانت نتاج نسائي بحت من حيث الاخراج والتأليف والتمثيل, وكذلك التقنيات المسرحية التي تشمل الاضاءة والصوت, فكانت مشاركة المرأة واضحة من خلال قيادتها لحركة مسرحية حقيقية في البصرة ولأول مرة“.

وأشار إلى أن “المهرجان كشف عن مجموعة من المواهب الشابة الواعدة من مخرجات وممثلات ومؤلفات وقد حضر المهرجان مجموعة من المختصين بمجال المسرح ومجموعة من المنظمات النسوية التي تهتم بتطوير امكانيات المرأة ومواهبها“.

نساء ومن فئات عمرية مختلفة حاولن ومن خلال المهرجان أثبات تحديهن للرجل في المسرح الذي كان سابقا حكرا عليه وخاصة في مجالات تقنيات المسرح من الاضاءة والصوت.

وقالت مخرجة مسرحية (يتيمة ولكن) هاجر التميمي, إن “المهرجان بداية الانطلاقة لمسرح نسوي حقيقي في جنوب العراق من خلال تبني ظاهرة ان يكون العمل نسوي خالص من حيث التمثيل والإخراج والتقنيات المصاحبة والتصميم“.

وأضافت أن “المهرجان كسر ولو بعضا من قيود العادات والتقاليد في الجنوب برسالة مفادها أن المرأة تستطيع أن تنجح في كل مكان وأن المسرح والتمثيل ليس حكرا على الرجال فقط“.

وفي ختام المهرجان قدمت لجنة التحكيم المتكونة من الدكتورة شغاف الشمري وهالة فالح و ايناس عادل توصيات وقرارات اللجنة, فيما ذهبت جائزة الابداع للممثلة مدينة نجم عن دورها في مسرحية (تحت اغصان الشجر) للمخرجة رشا رعد, واعطيت جائزة افضل مؤلفة مناصفة مابين هاجر التميمي وحصة زيد, بينما حصلت مسرحية (يتيمة ولكن) على جائزة أفضل تقنيات, وجائزة أفضل ممثلة فكانت رباعية لكل من الهام بدر عن مسرحية (سراب في الذاكرة) ومريام سعد عن مسرحية (تحت اغصان الشجر) وفاطمة صباح ورسل عامر وضحى ناجي عن مسرحية (فتيات لاحقات القطار), وجائزة افضل عمل متكامل فذهبت لرشا رعد عن مسرحية (تحت اغصان الشجر).