موظفو جامعة البصرة يعتصمون لليوم الثاني

 الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2013

شفق نيوز/ واصل موظفو جامعة البصرة، الاربعاء، ولليوم الثاني على التوالي احتجاجهم امام مبنى الجامعة؛ للمطالبة بتوفير قطع الاراضي السكنية لهم، فيما كشف صحفيون عن تصويب بعض افراد الامن اسلحتهم نحو الاعلاميين “لمنع” تغطية التظاهرة.

وقال مراسل “شفق نيوز” في محافظة البصرة، انه “لليوم الثاني على التوالي تخرج العشرات من موظفي جامعة البصرة بعد تظاهرة يوم امس الثلاثاء امام مبنى الجامعة في منطقة الكرمة”، مشيرا الى ان التظاهرة جرت “وسط اجراءات امنية مشددة من قبل الاجهزة الامنية في داخل الجامعة“.

وفي هذا السياق، اكد نقيب المعلمين في محافظة البصرة جواد المريوش، في حديث  لـ “شفق نيوز”، “بصفتنا الحاضنين لشريحة المعلمين والتدريسيين نطالب رئيس الوزراء نوري المالكي الالتفات الى موضوع التدريسيين في الجامعة”، مشيرا الى ان “المطالبات مشروعة، ورئيس الوزراء هو من وافق على تخصيص قطع الاراضي ولا نعرف ما هو سبب التأخير“.

واضاف، ان “استمرار التجاوز على التدريسيين وعلى الصحفيين، مثلما حصل  يوم امس سيجعل النقابة تطالب بحقوق التدريسيين وتشد على ايديهم“.

واكد صحفيون كانوا يتواجدون في موقع التظاهرة حدوث “التجاوز” على الطاقم الصحفي الذي يغطي الاحتجاج.

وبهذا الصدد قال مراسل قناة بغداد الفضائية وضاح الحمداني لـ”شفق نيوز”، ان “التجاوز على الصحفيين يحدث للمرة الثانية بعد تظاهرات متعددة شهدتها الجامعة“.

واشار صحفي اخر هو حيدر الحلفي، الى ان “بعض افراد الامن في الجامعة صوبوا اسلحتهم علينا لكي لا نغطي التظاهرة التي حصلت يوم امس؛ وهذا جعلنا نستغرب من المضايقات التي كثرت بشكل كبير من اغلب دوائر الدولة“.

من جانبها لم توضح جامعة البصرة لـ”شفق نيوز” عما حصل بشأن تلك التجاوزات واكتفى مدير اعلامها علي الكناني، بالقول، ان “هذه التجاوزات مرفوضة من قبل الجامعة للصحفيين“.

وكانت عشرات من موظفي جامعة البصرة، قد تظاهرت يوم امس الثلاثاء، امام مبنى الجامعة ، فيما اشار المتظاهرون الى ان وعود توفير السكن للمواطن لم تنفذ.

وقال مراسل “شفق نيوز” في محافظة البصرة، ان المتظاهرين “رفعوا لافتات ورددوا شعارات بينوا فيها مطالبهم التي اجمعوا فيها على المطالبة بتوفير سكن لهم ولعائلاتهم“.