صحافيون يتهمون رئيس جامعة البصرة باستخدام حمايته لمنعهم من تغطية تظاهرة للأساتذة خارج الحرم الجامعي

2013/04/16 

 المدى برس/ البصرة

اتهم عدد من الصحافيين في محافظة البصرة، اليوم الثلاثاء، رئيس جامعة البصرة ثامر الحمداني وافراد حمايته بـ”الاعتداء”عليهم ومنعهم من تغطية تظاهرة نظمها تدريسيو الجامعة للمطالبة بحقوقهم خارج حرم الجامعة، واعتبروا أن ما قام به رئيس الجماعة يمثل اعتداءً على حرية الصحافة، في حين أكدت رئاسة الجامعة أن أبوابها “مشرعة” للجميع.

وقال مراسل قناة الفرات الفضائية كاظم الحاوي في حديث الى (المدى برس)، إن “حماية رئيس جامعة البصرة ثامر الحمداني قاموا بالاعتداء على عدد من الصحافيين اثناء تغطية التظاهرة التي نظمها تدريسيو جامعة البصرة للمطالبة بحقوقهم”، مبينا ان “الحمداني أمر بمنع التصوير واخراج الصحافيين من التظاهرة”.

واوضح الحاوي ان “تدريسي جامعة البصرة وجهوا دعوة لوسائل الاعلام لتغطية الحدث خارج الحرم الجامعي بعد تأكدهم من ان استعلامات الجامعة ستمنع دخول وسائل الاعلام لتغطيتها، لذلك نظموا تظاهرتهم خارج حرم الجامعة مشيرا الى ان رئيس الجامعة نعت تدريسيها بـ(الفوضويين) قبل ان يمنع وسائل الاعلام من تغطية التظاهرة”.

وبدروه، قال الصحفي علي محسن من اذاعة المربد في حديث الى (المدى برس)، إن “جامعة البصرة كمؤسسة علمية لابد ان تكون هي اول من تفتح ابوابها للاعلام لكن ما نراه مغلقة امام وسائل الاعلام”، داعيا “مجلس الوزراء إلى حماية الدستور وحرية حصول الصحافي على المعلومة ومحاسبة مؤسسات الدولة المنتهكة لفقرات الدستور في مجال حرية الصحافة والاعلام”.

من جهته، قال معاون رئيس جامعة البصرة ساجد الركابي في حديث الى (المدى برس)، إن “تصرف افراد حماية رئيس الجامعة لا يمثل الحمداني ولا رئاسة الجامعة”، مؤكدا أن “أبواب رئاسة الجامعة مفتوحة أمام وسائل الاعلام لكن وفقا لضوابط وضعتها لدخول الصحلفيين وهو لا يعني منعهم من الحصول على المعلومة”.

ونفى الركابي ان “يكون هناك منع للصحافيين على الرغم من حصول اعتداء عليهم من قبل الحمايات”، موضحا ان “هناك الية متبعة في الجامعة على كل وسيلة اعلامية تقدم طلبا للرئاسة لتسجيل اسماء كادرها للسماح بدخولهم للحرم الجامعي بحرية”.