منتسبو نفط الجنوب يتظاهرون معبرين عن قلقهم من “سيطرة الشركات الاجنبية” على ادارة حقول النفط

2013/02/13  

المدى برس / البصرة

تظاهر عدد من منتسبي شركة نفط الجنوب، اليوم الأربعاء، داعين وزارة النفط إلى منحهم “حقوقهم” التي يتهمون الوزارة بتضييعها، بالاضافة إلى مطالبتهم بـ”تفسير سيطرة الشركات الأجنبية” على الحقول التي منحت بتراخيص،  وشملت المطالب تثبيت العقود على الملاك الدائم، وتوفير السكن لهم.

وقال بيان قرأه المتظاهرون، وحصلت (المدى برس) على نسخة منه أن “شركة نفط الجنوب هي اكبر شركة في البلد وتمثل الشريان الرئيسي المغذي للبلد”، مؤكدا “لكن كادر الشركة لازال لم يحصل على ابسط حقوقه على الرغم من الجهود المبذولة من قبل منتسبيها”.

وأضاف البيان “هذا الكادر يشعر بالغبن وعدم وصول حقوقه التي يأمل الحصول عليها علمآ انه طالب عدة مرات بها من خلال مظاهرة العام السابق في باب الزبير واجتماع المحافظ مع ممثلي المظاهرات التي اندلعت في الحقول ولكن بلا نتيجة”. 

 وبين المتظاهرون أن مطاليبهم تشمل “التواصل من خلال مدير الشركة او من يمثله مع الكادر من خلال عقد ندوات او اجتماعات للإجابة على كثير من التساؤلات والمخاوف عند الكادر خصوصا في الحقول التي دخلت تراخيص لأنها ترى ان الشركات الأجنبية بدأت تسيطر تماما على كل إدارة الحقول وأصبحت الإدارة المشتركة شبه شكلية”.

وأضاف المتظاهرون في بيانهم ” نريد حسم مسألة السكن للكادر (..) وبالتقسيط المريح وبالأسعار المقبولة أسوة بالمجمعات السكنية في باقي المحافظات”، كما طالبوا بـ”الحل الجذري لمسألة الأرباح والكشف عن تفاصيل الحافز الجديد الذي اقرته الوزارة والإعلان عن المعادلة الخاصة به كما كان في السابق”.

 ودعا البيان إلى “تفعيل بعض المخصصات التي كان يتمتع بها الكادر سابقا  كمخصصات المناوبة والمهنية وبدل العطل الرسمية والخدمة العسكرية، ورفع سقف المكافئات وعدم تحديدها بمليون دينار لأن هذا بسبب عدم التمييز بين الكوادر العاملة في المواقع وغيرها”.

وشدد المتظاهرون في بيانهم على “إعادة صياغة عقد التنسيب الذي تم توقيعه من قبل كوادر الحقول التي دخلت ضمن التراخيص حيث إن هذه الورقة ليست رسمية وغير مصادق عليها وغير قانونية وليس فيها أي ضمانات للمنتسب”، بالاضافة إلى “إعادة تشكيل رابطة أو جمعية أو أي تشكيل يمثل الكادر للتواصل والربط بين الكادر والجهات المسؤولة في إدارة الشركة”.

وأضاف البيان مطاليب اخرى مثل “حل مشكلة كادر العقود من خلال السعي مع وزارة النفط لتثبيتهم على الملاك الدائم، وتفعيل عمل شعبة التدريب والتطوير  من خلال شمول كادر الشركة بالدورات التطويرية والايفادات وبالخصوص لتغيير العنوان الوظيفي حيث لوحظ حرمان كوادر الحقول  من هذه الدورات”.

 وكان العشرات من منتسبي هيئة حقول نفط ذي قار تظاهروا قبل ايام للمطالبة بتغير نظام الدوام وإقالة مدير الهيئة والسماح بتشكيل نقابة للعاملين، في حين أكد مدير الهيئة أن الدوام من صلاحية الوزارة ولا يمكن المس به من دون موافقتها، مبيناً أن الهيئة شكلت عدة لجان للنظر في مطالب المتظاهرين وتدقيقها.

وتأسست شركة نفط الجنوب في العام 1969، وتعد اكبر شركات النفط في العراق من حيث الإنتاج والتصدير، اذ تقوم بإنتاج الغالبية العظمى من النفط العراقي وتتولى تصديره إلى الخارج عبر منصات بحرية من موانئ البصرة.

وتمتلك شركة نفط الجنوب، بوصفها اكبر شركات الجزء الجنوبي من العراق نفوذا كبيرا بسبب فرص العمل التي توفرها لأبناء المناطق الجنوبية، وتثار بين فترة وأخرى انتقادات لسياسة الشركة بمنح الدرجات الوظيفية.