عريضة من 50 صحافيا تطالب باطلاق سراح صحافي فرنسي محتجز في العراق

 أ. ف. ب.

 اعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” السبت ان اكثر من 50 صحافيا، بينهم رهائن سابقون، وقعوا على عريضة تطالب باطلاق سراح الصحافي الفرنسي نادر دندون المحتجز في العراق منذ الثالث والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي.

ومن بين الموقعين على العريضة، المراسلون والرهائن السابقون في العراق فلورانس اوبونا وجورج مالبرونو، وفي افغانستان هيرفيه غسكيير، وفي لبنان فيليب روشو، اضافة الى الموفدة الخاصة لصحيفة لوفيغارو اديت بوفييه التي اصيبت بجروح خطرة في سوريا عام 2012.

من جهة ثانية تسعى منظمة “مراسلون بلا حدود” الى ارسال وفد الى العراق “على الارجح الثلاثاء” للدفاع عن الصحافي المستقل دندون الذي كان يقوم بمهمة صحافية في العراق لحساب دورية لوموند دبلوماتيك عندما اعتقل، حسب ما اعلن متحدث باسم “مراسلون بلا حدود” لفرانس برس.

الا ان المتحدث اوضح ان الوفد “لم يحصل بعد على تأشيرات الدخول اللازمة لكننا نتوقع الحصول عليها”.

وتطالب العريضة التي نشرتها صحف عدة ب”الحاح” من السلطات العراقية اطلاق سراح “نادر دندون في اقرب وقت ممكن”.

وكانت الخارجية الفرنسية استدعت الخميس الماضي السفير العراقي لدى فرنسا، واعلنت انها تأمل اطلاق سلاح دندون “في اقرب وقت”.

ويتهمه القضاء العراقي بانه قام يتصوير مراكز لاجهزة استخباراتية وحواجز للشرطة والجيش من دون اذن مسبق. ومثل الصحافي قبل ثلاثة ايام امام قاض ابقى على احتجازة على ان يصدر لاحقا قرار اتهامي او يطلق سراحه.