تجمع احتجاجي أمام مقر اتحاد نقابات العمال

 

 بغداد– :  طريق الشعب

تجمعت كوادر عمالية نقابية صباح يوم أمس، أمام مقر الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق في شارع الرشيد احتجاجاً واستنكاراً للعمل “غير النقابي والبلطجي” الذي أقدمت عليه مجموعة من المحسوبين على العمل النقابي وإغلاقها باب مقر الاتحاد خلال اليومين الماضيين، ما حال دون دخول العمال النقابيين ومنتسبي النقابات العامة إلى مقراتهم دون أي مبرر قانوني. والقى نائب رئيس الاتحاد العام هادي علي لفتة كلمة أمام المحتجين أكد فيها وقوف الكوادر النقابية وتصديهم لهذه التجاوزات والخروقات من قبل البعض، وعلى أهمية مواصلة العمل النقابي الحقيقي بين صفوف العمال وبناء تنظيمهم النقابي الحر المستقل المعبر عن إرادتهم .

 وأعربت الكوادر النقابية عن استيائهم وشجبهم “لهذا التصرف غير المسؤول من قبل هذه المجموعة والذي لا يمت للعمل النقابي وأخلاقيته بأي صلة”. وان غلق مقر الاتحاد بهذه الطريقة “هو مخالفة قانونية غير مسموح بها”. كما طالبت الكوادر النقابية اللجنة الوزارية العليا واللجنة التحضيرية التي شكلتها الحكومة “بالتصدي لهذه المجموعة غير الشرعية”، خاصة وانه تم الاتصال برئيس اللجنة التحضيرية والذي أكد على عدم صدور أي توجيه أو تعليمات بهذا الخصوص وعلى عدم دراية اللجنة التحضيرية للانتخابات بهذا الإجراء غير الشرعي.

وأعرب عدد من الكوادر النقابية عن استنكارهم لهذه “البلطجة” التي يمارسها البعض من المحسوبين على العمل النقابي، الذين هم أنفسهم من مارسوا عمليات التزوير والتزييف والتجاوزات والخروقات في الانتخابات الصورية التي تجريها اللجنة التحضيرية“.

وطالبت الكوادر النقابية الأمانة العامة لمجلس الوزراء واللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الحكم، بالتصدي لهذه المجموعة ومحاسبتها على اعتدائها على مقر الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق “من دون وازع أخلاقي نقابي عمالي“.