نقابة عمال ومنتسبي الكهرباء تنظم تظاهرة سلمية

 

افاد مصدر في  نقابة عمال ومنتسبي الكهرباء في البصرة ان تظاهرة سلمية ستنظمها النقابات العمالية في وزارة الكهرباء السبت 31/7/2010 احتجاجا على قرار الغاء النقابات في الوزارة .

واضاف المصدر ان التظاهرة ستنطلق في الساعة التاسعة من صباح السبت وسيكون موقع التظاهرة في ساحة الفردوس وسط بغداد بمشاركة نقابات العمال وذوي المهن الهندسية والصناعيين  ونقابة عمال ومنتسبي الكهرباء في البصرة للمطالبة بالغاء القرار الذي اصدره وزير الكهرباء حسين الشهرستاني والغى بموجبه العمل النقابي في الوزارة بذريعة ان النقابات المشكلة في الوزارة تتعارض مع القانون لوجود قرار سابق يلغي شريحة العمال ويحولهم الى موظفين صادر عن مجلس قيادة الثورة في النظام البائد ، موضحا ان الموافقات الاصولية لتنظيم التظاهرة قد استحصلت .

الناصريــــة: تظاهـــــرة لإعضـــــاء نقابـــة المهندســــين تطالـــــب بفـــرص عمل

 

طريق الشعب العدد 235 الثلاثاء 27 تموز 2010‏

إعتقالات عشوائية تطال العشرات منهم

الناصريــــة: تظاهـــــرة لإعضـــــاء نقابـــة المهندســــين تطالـــــب بفـــرص عمل

الناصرية �باسم صاحب: انطلقت صباح يوم امس تظاهرة لمهندسي ذي قار للمطالبة بتوفير غطاء قانوني لمهندسي المشاريع الاعمارية بالمحافظة وتوفير التعيينات لقسم كبير منهم  واستقرت التظاهرة امام مبنى مجلس محافظة ذي قار .وقال نقيب المهندسين فكرت عبد الكريم لمراسل “طريق الشعب” ان “المهندسين يتظاهرون للمطالبة بالحد من الملاحقات القانونية للمهندسين وخصوصا ان هنالك قرابة 60 مهندسا تم القاء القبض عليهم مؤخرا لاسباب غير محددة وتم اطلاق سراح 20 منهم ولازال الباقون تحت التحقيق لذا نطالب بتوفير التعيينات لعدد كبير من الخريجين وايجاد هيئة فنية للنظر بشكاوي الجهات المتضررة من مشاريع المهندسين”. وتلى بيان النقابة المهندس احسان الاسدي بحضور رئيس مجلس محافظة ذي قار قصي العبادي وتضمن البيان مطالب المتظاهرين وقد ابدى رئيس مجلس المحافظة استعداده لتشكيل لجنة فنية لمتابعة هموم المهندسين وحل مشاكلهم.

نقابة عمال ومنتسبي الكهرباء في البصرة:تطالب جميع المحافظات بالوقوف بوجه قرار وزير الكهرباء

 

طريق الشعب العدد 235 الثلاثاء 27 تموز 2010‏

نقابة عمال ومنتسبي الكهرباء في البصرة:

تطالب جميع المحافظات بالوقوف بوجه قرار وزير الكهرباء

 

بغداد-طريق الشعب: عبرت نقابة عمال ومنتسبي الكهرباء في البصرة عن استيائها واستنكارها الشديد للقرار الصادر من قبل وزير الكهرباء وكالة حسين الشهرستاني, والقاضي بغلق مقر نقابة العمال في الوزارة. 

جاء ذلك في بيان صدر عن النقابة قالت فيه: “في الوقت الذي يمر به بلدنا العزيز في منعطف خطير وحالة فراغ دستوري والذي سيؤثر سلبا على الواقع الأمني الذي هو مترد أصلا والأداء المتواضع والمتردي في الخدمات بكل مفاصلها, وبدلا من أن تلتفت الحكومة الى معالجة هذه الملفات بروح وطنية شفافة وحقيقية، وبدلا من وضع الحلول الناجعة لمعالجة الفساد المالي والإداري الذي استشرى في كافة مرافق الدولة، تخرج علينا الحكومة بقرارات جائرة وهجمة شرسة لامبرر لها وإصدار الأمر الوزاري السيء الصيت 22244 في 20/7/2010 على الحركة النقابية العاملة في قطاع الكهرباء والتي كانت وستبقى دوما العين الساهرة واليد الممدودة من أجل إعادة تأهيل وتطوير العمل”.

واضاف البيان انه “بدلا من أن يبحث وزير الكهرباء وكالة عن الأسباب الحقيقية لتردي خدمات الكهرباء نراه يبحث عن أسباب بعيدة عن الواقع ولاعجب في ذلك, مستخفا بآلاف العراقيين الذين خرجوا متظاهرين على تردي الكهرباء وخاصة في البصرة”.

وتابع البيان بالقول :”قدمت هذه الجماهير قرابين وشهداء على هذا الطريق وتضامنت معها محافظاتنا العزيزة بمسيرات جماهيرية مطالبين بتحسين وضع الكهرباء”.

وقال بيان النقابة “نحن في الوقت الذي نستنكر هذه الإجراءات التعسفية الجائرة تجاه حركتنا النقابية التي كفل حق تأسيسها الدستور العراقي الجديد والذي زحفت الملايين من أجل التصويت عليه. نطالب الحكومة المركزية وشخص الوزير بالوكالة الغاء هذا الإجراء التعسفي بحق ممثلي العمال الشرعيين”.

كما طالب الحكومة المحلية “في جميع المحافظات بالوقوف مع الجماهير العمالية بوجه هذه الهجمة والعمل على حماية المقرات والقادة والكوادر النقابية والعمل على تعزيز اللحمة الوطنية وتقوية النسيج الوطني بما يتيح للجميع عبور هذه المرحلة الحرجة بسواعد أبنائنا العمال البواسل وقادتهم النقابيين والذين كانوا وما زالوا على الدوام حاملي مشاعل الحرية والتفاني بالعمل من أجل بناء الوطن. وتشهد لنا ساحات العمل وتاريخنا النضالي الطويل وسجلنا الأبيض المشرف”.

 

 

الحكومة العراقية تقرر منع ممارسة النشاط النقابى لنقابات الكهرباء فى العراق

   العدد : 22244                                                                                               

التاريخ :20/7/2010

امر وزاري

استنادا الى موافقة السيد الوزير المحترم على توصيات مكتب المفتش العام بموجب

كتابهم المرقم (1/1/أ/30) بتاريخ 19/7/2010 تقرر ما يلي :

1-      يمنع ممارسة النشاط النقابي بالوزارة وايقاف كل اشكال التعامل والتخاطب الرسمي مع النقابات التي تمارس عملها داخل مركز الوزارة وفي المديريات والمواقع الاخرى .

2-      قيام كافة الدوائر بالتنسيق مع شرطة الكهرباء باغلاق مكاتب واماكن تواجد النقابات وضبط ما فيها من موجودات ووثائق وممتلكات واثاث وانظمة حاسوب وغيرها وجردها لغرض استلامها اصوليا وحسب الضوابط .

3-      قيام المديرية المعنية باتخاذ الاجراءات القانونية الفورية باحالة من يلجأ الى التهديد واستخدام العنف بهدف الحاق الضرر بالممتلكات العامة الى القضاء بموجب المادتين (2,4)من قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005 .

4-      تشكيل لجان مركزية في كل الدوائر والمديريات المعنية ويشارك فيها ممثلون عن مكتب المفتش العام  والدائرتين الادارية والقانونية لغرض تحديد مدى استحقاق منتسبي النقابات للامتيازات الممنوحة لهم وسحبها واتخاذ الاجراءات الادارية والقانونية بحق المخالفين .

5-      ينفذ الامر اعتبارا من تاريخ صدورة .

                             …….مع التقدير

                                                                                                      محمد لويع حواس

                                                                                            ع.وزيرالكهرباء

                                                                                            20

قوة من الشرطة بأمرة ضابط برتبة مقدم يعتدون على رئيس اتحاد الادباء في البصرة كريم جخيور و الشاعر و الاعلامي صفاء خلف

 

خرج المثقفون و الادباء و الصحفيون معبرين بشكل حضاري و بطريقة لاعنفية ، و محافظين على الامن العام دون الاخلال بحركة المرور او ارباك سير الحياة اليومية ، في وقفة احتجاجية اليوم الخميس 24 / 6 / 2010 في ساحة الفراهيدي وسط المدينة تحت شعار “اعيدوا للبصرة حياتها” معلنين موقفهم التاريخي من الاوضاع المتدهورة في البلاد خدماتيا و سياسيا ، بعد ان عبرت جماهير البصرة عن كلمتها في رفض الاوضاع السيئة ذهب ضحيتها شهيدين.

و على الرغم من تشديد قائد شرطة البصرة اثناء مروره في التظاهرة و حديثه مع القوات الامنية بضرورة احترام المتظاهرين و حمايتهم و عدم منعهم من التظاهر ، كان العكس هو الصحيح في ان ضابط برتبة مقدم يدعى (جواد) و ضابط اخر برتبة ملازم أول كانا يتصرفان بعدوانية واضحة تجاه المتظاهرين بمنع أي مواطن او مثقف او صحفي من الانضمام للوقفة الاحتجاجية حتى بعد ان يبرز هويته و يعلن عنها ، فيستفزونه و يمنعونه ، و هو ما حصل مع عدد من الزملاء ، كان بعضهم داخل التظاهرة بالاساس و منع من العودة الى زملائه كالزميل كريم جخيور رئيس اتحاد الادباء في البصرة الذي عومل بطريقة غير لائقة من قبل عناصر الامن و بينهم المقدم جواد عبر دفعه و الاساءة اليه ، و كذلك محاولة ضرب رئيس تحرير مجلة نثر الصحفي و الشاعر  صفاء خلف بالهراوة من قبل احد عناصر الامن و من ثم منعه من الاشتراك بالتظاهر بعد تدخله لحماية الزميل جخيور ، وسحب هويته الصحفية من قبل المقدم جواد ذاته و محاولة ضربه و الاساءة اليه من قبل احد العناصر امام ذات المقدم.

اننا في اتحاد الادباء في البصرة اذن نكشف عن مخطط كان منذ البدء واضحاً في التضييق على التظاهرة و عدم السماح بالانضمام اليها بدعوة حماية المتظاهرين ، و هو ما بان جليا من محاولتهم منع مصور قناة الفيحاء من التصوير و التهجم عليه رغم تعريفه بنفسه ، فقاموا بمصادرة كاسيت التصوير و بعد تدخلات اعيد اليه.

و نكشف ايضا عن محاولة استفزاز عضو اتحاد اخر و صحفي مستقل بعد انتهاء التظاهرة من قبل عنصري شرطة في الاساءة لسمعة المثقفين المتظاهرين ، و حين اعترضوا قيل لهم ان هذا كلام يتداول بين الضباط.

اننا ندين و نستنكر بشدة الاعمال اللامسؤولة و غير الاخلاقية و غير المهنية التي تعاملت بها قوى الامن مع وقفة المثقفين البصريين في التضييق عليهم و الاساءة لهم و تهديد بعضهم بالضرب و من ثم الاساءة لسمعتهم ، و نطالب منظمات المجتمع المدني و المنظمات الدفاع عن حرية الرأي استنكار مثل هذه الاعمال ، و ان تضمن الجهات الامنية و الرسمية حرية الرأي و التعبير بعيدا عن الضغوطات. و مثلما قلنا بوقفتنا الاحتجاجية ( مثقفو البصرة ضميرها) ، و سيبقون دائما.

اتحاد الادباء و الكتاب العراقيين في البصرة

24 / 6 / 2010

الانتخابات العمالية.. حق مشروع للطبقة العاملة بأرادتها الحرة ومن دون تدخل و هيمنة

 

” حياة العمال ” طريق الشعب

أعلن مؤخراً عن تشكيل اللجنة التحضيرية لانتخابات الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق، الاتحاد الشرعي والقانوني للطبقة العاملة العراقية. بعد ان عرقلت اللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الحكم رقم 3 لسنة 2004 عمل اللجنة التحضيرية السابقة عدة مرات دون مبرر قانوني وأجلت إجراء الانتخابات العمالية في اوقاتها المحددة دون موافقة الاتحاد العام.

لقد جاء تشكيل هذه اللجنة التحضيرية مخالفاً لقانون التنظيم النقابي للعمال رقم 52 لسنة 1987 النافذ، اذ كان من المفروض ان يتم تشكيلها من قبل المكتب التنفيذي للاتحاد العام حسبما جاء في القانون المذكور. الا ان المكتب التنفيذي للاتحاد العام وحرصاً منه على احترام الشرعية النقابية وعلى إجراء الانتخابات العمالية للمساهمة في اعداد كوادر نقابية بدماء جديدة ومن اجل ديمومة العمل النقابي لمواجهة التحديات المستقبلية التي تواجه الطبقة العاملة العراقية وقطع الطريق على من يريد الهيمنة والتدخل والتسلط على الحركة النقابية وافق وبمباركة القادة النقابيين في النقابات العامة في بغداد والاتحادات المحلية في المحافظات في اجتماعهم الموسع يوم 23 / 5 / 2010، على قبول التعامل مع اللجنة التحضيرية المزمع تشكيلها فيما لو تعاملت مع اتحادنا العام بروح ايجابية من خلال طريقة ادائها. ففي حالة تعاونها وتنسيقها مع الاتحاد العام لغرض (التهيئة والاعداد) فقط لأجراء الانتخابات (كما جاء في قرار تشكيل اللجنة) سيتم التعامل الايجابي معها، اما في حالة فرض هيمنتها وسيطرتها على الاتحاد العام فأن موقفه سيكون رفض التعامل معها وإصدار بيان عام بذلك.

من جانب آخر يتطلب من الاتحاد العام واتحاداته المحلية والنقابات العامة ان تقوم بتعزيز نشاطاتها وعلاقاتها مع عمالنا في مواقع العمل في بغداد والاتحادات المحلية للمحافظات. كما يتطلب العمل مع اللجنة التحضيرية خطوة.. خطوة. ومساعدتها على انجاز العمل بالطريقة والوجهة الصحيحة وبأسلوب ديمقراطي حر مستقل وبنزاهة وشفافية.

كما ان الظرف العام الذي يمر به بلدنا ومواقف الحكومة واللجنة الوزارية التي ادت الى اتخاذ العديد من الاتحادات والنقابات والمنظمات العربية والدولية مواقف رافضة لتدخلها وضاغطة عليها والتي تطالبها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للحركة النقابية. هذه المواقف وغيرها ستساعد على تقوية موقف عمال العراق في حالة الموقف السلبي للجنة التحضيرية واللجنة الوزارية.

ان الاتحاد العام ناضل بثبات من أجل الغاء كل القرارات المجحفة بحقوق الطبقة العاملة ومنها القرار 150 لسنة 1987 وقانون التنظيم النقابي 52 لسنة 1987 والأمر الديواني 8750 لسنة 2005. وهو يحتفظ بعلاقات جيدة مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ويمثل بجميع الهيآت واللجان التابعة لها، وشارك بنشاط ومسؤولية في اعداد مشروعي قانون العمل الجديد وقانون التقاعد والضمان الاجتماعي وهما في طور الأنجاز. ويحتفظ اتحادنا العام في عضوية الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ويشارك في اجتماعاته ومجالسه المركزية ودوراته وورش العمل التي يقيمها. وهو عضو فعال في منظمتي العمل العربية والدولية ولديه علاقات طيبة مع الاتحادات والنقابات والمنظمات العمالية العربية والدولية.

لذا يتطلب من اللجنة التحضيرية للانتخابات العمالية مراعاة كل هذه الظروف والوقائع وان تحترم خيارات عمالنا بروح المسؤولية الوطنية.

فرغم كل هذه الظروف الأستثنائية الصعبة والمعقدة التي عاشتها بلادنا، بقي الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق رافعاً لواء نضال حركة الطبقة العاملة العراقية مخلصاً وأميناً على تعزيز موقعها المتميز وتأريخها الناصع وكفاحها المرير لعقود من تأريخ نضال الشعب العراقي وحركته الوطنية.

اتحاد أدباء العراق: مثقفونا لا يقفون على التل بل مع شعبهم

 

طريق الشعب

مع استمرار التظاهرات المطلبية التي عمت جلّ محافظاتنا، بادر حشد من المثقفين البصريين الى وقفة اعتصام في ساحة “الفراهيدي” وسط العشار، تضامنا مع أهلهم أبناء البصرة في رفض الأحوال السيئة والمتدهورة خدميا وسياسيا. وطالب المثقفون في الوقفة المشهودة، التي استمرت لثلاث ساعات من صباح الخميس 24 حزيران 2010، مجلس المحافظة والمحافظ بتنفيذ ما وعدوا به الناس أثناء عمليتي انتخابات مجالس المحافظات ومجلس النواب، بخصوص معالجة مشكلة البطالة، والحد من معاناة أهالي البصرة الناجمة عن تردي الخدمات الأساسية لاسيما انقطاعات الكهرباء المستمرة وشحة المياه وغياب الخدمات البلدية، وكذلك شددت وقفة المثقفين والأدباء والأساتذة على احترام الحريات المدنية والاهتمام بالثقافة والمثقفين. اننا اذ نعلن تضامننا الكامل مع هذه الوقفة الوطنية التي ان دلت على شيء فانما تدل على ان المثقفين العراقيين لم يكونوا يوما ولا يكونون بمنأى عن هموم وعذابات شعبهم وآماله، وبان المثقفين والأدباء العراقيين لا يركنون الى التل بل هم مع شعبهم وفي طليعته، وهم صوته العالي. ونود هنا ان نعلن عن استيائنا لتجاوزات بعض منتسبي الأمن الذين تصرفوا بـ”عدوانية” مع بعض المعتصمين، وحتى بما يخالف وصية قائد شرطة المدينة لهم أثناء مروره بالاعتصام. كما نعلن عن تأييدنا التام لبيان المثقفين والأدباء المحتجين الذي أصدروه تحت عنوان: “أعيدوا للبصرة حياتها”. في الختام، نهيب بمثقفينا وأدبائنا في المحافظات جميعا ان يبادروا الى وقفات مماثلة للتعبير والتضامن مع معاناة أبناء شعبنا، ولانتزاع حقوقنا لاسيما الثقافية، فلم يعد الصمت ممكنا او مجديا

عقدت اللجنة العمالية الوطنية اجتماعها الدوري

The NLCC Meets in Kirkuk and Salh al Din

عقدت اللجنة العمالية الوطنية اجتماعها الدوري يوم الاربعاء المصادف 19 / 5 / 2010 بحضور السادة

جبار طارش فارس ، هادي علي لفته ، قاسم الشمري ، مهدي حسيب علي ، والسيدة هاشمية محسن والسيد عدنان الصفار منسق اللجنة والسيد عبد الله محسن مستشار اللجنة .

تضمن محضر الاجتماع الجوانب التالية :

ــ حول  مشاركة الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق في مؤتمر العمل الدولي الذي سيعقد في جنيف شهر حزيران / 2010 . اكد المشاركون في الاجتماع على ضرورة ان تتضمن نشاطات وكلمة الاتحاد العام الى جانب موضوع الحريات النقابية في العراق ، الحديث عن الحملة العمالية الوطنية من أجل إصدار قانون العمل الجديد من حيث الجهات الداعمة للحملة ( الكونفدرالية الدولية ومؤتمر النقابات البريطاني ) والاتحادات العربية والدولية ، كذلك توجية الدعوة الى المشاركين للمشاركة في المؤتمر الدولي المزمع عقده في بغداد في الربع الاخير من العام الحالي دعماً للحركة النقابية والحملة العمالية الوطنية .                                                        

كما يتطلب القيام بحملة جمع التواقيع من الوفود المشاركة في مؤتمر العمل الدولي وبشكل خاص القيادات السياسية المشاركة في المؤتمر .                                                              

ــ تم الاتفاق على اعداد ( فولدر ) خاص بالحملة لغرض توزيعه على المشاركين في المؤتمر وكلف منسق الحملة السيد عدنان الصفار بتنفيذ ( الفولدر ) . ويطبع منه ( 500 ) نسخة .    

ــ تم مناقشة توجيه رسالة الى رئيس الاتحاد التونسي للشغل لدعوته لدعم الحملة الوطنية بأعتباره عضواً في اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الدولية للنقابات والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ودعوته للمشاركة في المؤتمر الدولي في بغداد وتوضيح موقفنا من الاحتلال الاجنبي  لبلادنا والاشارة الى اللقاء الذي تم بين رئيس الاتحاد التونسي والسيد عبد الله محسن .           

ــ تمت مناقشة مشاركة ممثل عن الاتحاد العام في مؤتمر الكونفدرالية الدولية للنقابات الذي سيعقد في كندا ــ فانكوفر ــ للفترة 21 ـــ 25 / حزيران / 2010 . وتم ترشيح السيد عدنان الصفار ممثلاً للاتحاد في المؤتمر . ويكتب رسالة بذلك الى السيد نظام قاحوش .                    

ـــ  حول اللقاء مع الاخوة في النقابات الكردستانية .. سيتم هذا اللقاء بعدالاتفاق ما بين السيد عبد الله محسن والنقابات الكردستانية لاحقاً ( الاسبوع القادم ) وسيتم مناقسشة تفعيل نشاطات الحملة من  الجوانب المختلفة ( سياسياً واعلامياً من خلال تنظيم عقد لقاءات مع اعضاء ي البرلمان الكردستاني وحكومة الاقليم . والاستفادة من تواجدهم في الحكومة والبرلمان الفيدرالي . كما سيتم حث الاخوة في كردستان على الكتابة عن الحملة اعلامياً وبمختلف الوسائل وتبادل هذه النشاطات والاخبار ما بين بغداد وأقليم كردستان .

 

                                                     

وتم تشكيل الوفد من السادة هادي علي لفته ، قاسم الشمري ، مهدي حسيب ، منسق اللجنة عدنان الصفار ، ومستشار اللجنة السيد عبد الله محسن .                                             

                                           

ـــ تم الاتفاق على اعتماد خطة جديدة للقاءات مع اعضاء مجلس النواب الجديد واعضاء الحكومة المقبلة بعد الانتهاء من تشكيلهما خلال الفترة القادمة .

ـــ تنظيم ندوة خاصة للسادة رؤساء الاتحاد المحلية في المحافظات ورؤساء النقابات العامة في بغداد حول الحملة العمالية الوطنية يوم الاحد 22 / 5 / 2010 من قبل اللجنة العمالية .

ــ تمت مناقشة السبل الكفيلة بتعزيز دور النقابات في الحملة بين العمال والاوساط الالاجتماعية والسياسية لتعزيز الدعم المطلوب لها .

ــ تم الاتفاق على اعداد البوسترات والفانيلات التي تحمل شعارات الحملة على ان تستكمل خلال الفترة القريبة القادمة لا سيما بعد استلام الحوالات المالية المرسلة من قبل مؤتمر النقابات البريطاني .

ــ تم التوقيع على اتفاقية التعاون بين اللجنة العمالية الوطنية ومؤتمر النقابات البريطاني من قبل السادة اعضاء اللجنة كافة والسيدين منسق اللجنة ومستشارها وبنسختين العربية والانكليزية .

 

The NLCC Meets in Baghdad and Erbil

الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق يهنىء الطبقة العاملة العراقية بعيدها في الاول من آيار المجيد

 

يا جماهير الطبقة العاملة العراقية ..

 

تحتفل الطبقة العاملة في شتى بقاع العالم ، ومعها جماهير طبقتنا العاملة العراقية بعيد الاول من آيار عيد العمال العالمي ، كيوم للتضامن الطبقي ورمزٍ للنضال ضد الاستغلال والقهرالأجتماعي والطبقي ، ولنضالها من اجل حقوقها واهدافها المشروعة . ومن اجل الديمقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية.

لقد نمت الطبقة العاملة في وطننا واصبحت قوة وطنية هامة وأغتنت بتجارب وخبر نضالية غنية تستند الى ما يزيد عن ثمانية عقود من الكفاح الوطني والطبقي ضد الاستعمار والحكام المتسلطين ،وضد الاستغلال والظلم الاجتماعي .

وشكل كفاحها ،منذ بدء تكوينها مؤشرات واضحة على قوتها ، تجلت في اضرابات عمال الكهرباء والسكك والميناء والنفط والميكانيك والغزل والنسيج والسكاير والزيوت وغيرها , واسهم نضال الطبقة العاملة العراقية اسهاماً فعالاً في انجاح ثورة 14 تموز 1958 المجيدة . كما دافعت الطبقة العاملة عن نقاباتها وحرية تنظيمها النقابي وتثبيت الديمقراطية النقابية والتشريعات التقدمية . وتصدت لمفاهيم الهيمنة والاساليب القسرية ، وتحويل النقابات والمنظمات العمالية الى اداة بيد السلطات الحاكمة .

ويكتسب نضال الطبقة العاملة في الظروف الراهنة أهمية وطنية وطبقية رغم ظروف نضالها الشاقة ، وتفشي البطالة في صفوفها ، وتوقف الدورة الاقتصادية وعجلة الانتاج بسبب ما تعرضت له نتيجة حروب النظام الدكتاتوري البائد الداخلية والخارجية ومن عمليات تدمير ونهب وسلب بعد احتلال بلدنا ،ومحاولة فرض سياسة الخصخصة لمؤسساتنا الإنتاجية الوطنية ،وعدم توفير الخدمات العامة ، وعشرات  الالاف العمال يعملون بعقود لا ضمان فيها لحياتهم و مستقبلهم ،وعدم اصدار قانون العمل الجديد ،ومحاربة التنظيم النقابي ومنعه في القطاع العام من خلال الاصرار على إبقاء القرار الجائر 150 لسنة 1987 ، وقانون التنظيم النقابي رقم 52 لسنة 1987 ، والامر الديواني 8750 والتدخل في شؤون تنظيمنا النقابي بتأجيل اجراء الانتخابات العمالية وفق إرادة العمال وحقهم المشروع في اقامة تنظيمهم  بدون وصاية أو هيمنة أوتدخل في شؤون الاتحادات والنقابات المهنية ، مما يقع على عاتقها العبء الاكبر والقسط الاوفر في المساهمة البناءة لأعادة اعمار وطننا .

وتدرك الطبقة العاملة بخبرتها الغنية ان لا سبيل لبناء عراق ديمقراطي مزدهر ، الا بتظافر جهود ابنائها وكادحي شعبنا في ترسيخ اسس الديمقراطية في بناء حركة نقابية ديمقراطية مستقلة تعبر عن مصالح العمال المهنية والاقتصادية والاجتماعية ، وتدافع عن حقوقهم وحرياتهم الديمقراطية والنقابية ، وبناء التنظيم النقابي في القطاع العام ، وحماية الصناعة الوطنية في قطاعات العمل العام والمختلط والخاص ، والرفض لخصخصة القطاع العام والخدمات العامة وعلى الاستثمار الوطني المباشر لثرواتنا النفطية والدفاع عن حقوق ومكتسبات المرأة العاملة في المساواة في مجالات العمل السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنقابية كافة ، وحل مشكلة البطالة حلاً جذرياً وبدون تأجيل ، اصدار قانوني العمل والضمان الاجتماعي وفق المعايير الدولية للعمل ، ومكافحة الفساد المالي والاداري ، وشمول العاطلين عن العمل بشبكة الحماية الاجتماعية ، ومنح العمال المتقاعدين حقوقهم بما ينصفهم ويضمن مستقبلهم ، والعمل على انهاء عمالة الاطفال وتوفير الحماية الاجتماعية لهم،وغيرها من القضايا الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها عمال  وعموم شعبنا العراقي .  

 

يا أبناء شعبنا المناضل  ..

 

ان  الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق اذ يهنىء الطبقة العاملة العراقية وكادحي شعبنا بهذه المناسبة التأريخية ليدعوهم بمختلف انتماءاتهم السياسية والقومية والدينية الى توحيد طاقاتهم وجهودهم من اجل بناء العراق الديمقراطي الخالي من العنف والاضطهاد وتكريس قيم التسامح والحوار والديمقراطية ، والاسراع في انهاء الاحتلال الاجنبي الامريكي لبلادنا . وتشديد نضالهم من اجل التأكيد على حرية التنظيم والعمل النقابي وبشكل خاص في القطاع العام ،والغاء القرارات الجائرة التي تسيىء الى العمل والعمال  ورفض الوصاية من أي طرف كان محلي أو أجنبي ، وعلى ضرورة مشاركة طبقتنا العاملة في رسم السياسات الاجتماعية ، والسياسية والاقتصادية لبلدنا والمشاركة الفاعلة في العمل التنموي ، والنضال من اجل حل مشكلة البطالة بأسرع وقت ، وتحسين ظروف العمل وتعجيل الدورة الاقتصادية  .

وفي الاول من آيار نعلن تضامننا الكامل مع عمال وشعب فلسطين في نضالهم العادل من أجل تحقيق مطالبة المشروعة في اقامة دولته الوطنية المستقلة ،وادانتنا لأستمرار العدوان الصهيوني على شعبنا الفلسطيني ، واستمرار احتلاله للاراضي العربية في سوريا ولبنان ، ونطالب بأنهاءه استناداً للشرعية الدولية . ونتقدم بأجمل التهاني لجميع أبناء الطبقة العاملة العربية والعالمية بهذه المناسبة التاريخية العزيزة .

فالطبقة العاملة العراقية صاحبة الامجاد النضالية كانت وستبقى في طليعة قوى شعبنا الحية المناضلة من اجل الغد المشرق . وتجد في عيدها العالمي حافزاً للمزيد من العمل والكفاح نحو تحقيق اهدافها المشروعة  وتوفير وسائل الحياة الحرة الكريمة .

 

المجد للاول من آيار ، يوم التضامن العالمي للعمال .

 

عاشت الطبقة العاملة العراقية .

 

المجد والخلود لشهداء الطبقة العاملة وشعبنا العراقي العظيم .

 

 

 

المكتب التنفيذي

للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق

25 / نيسان /  2010

                       

The National Labour Campaign Held Public Trade Union Meeting In Kirkuk in Support of Fair and Just Labour Law

Leaders of the GFIW in Kirkuk.

The GFIW- led national labour campaign for a fair and just labour law has just organized a public meeting, in Kirkuk north of Baghdad to spared and strengthen national pressure, coupled with international trade union support  to persuade the Iraqi government to enact an ILO compliant labour law .

 An Iraqi MP form the Iraqi list has attended the meeting and pledged support for the campaign and for new  labour law.  An official from the department of social welfare- the Ministry of labour and Social Affairs -attended the meeting as well.  

 The meeting was organized on 22 April 2010.

It is worth to note here that the president of the National OIl and Gas Union has helped to organize this meeting.

Mahdi Hassib talk on the progress of the campaign

AM