لجنة نيابية: ثلاثة ملايين عامل ستشملهم امتيازات القانون الجديد أبرزها سلم رواتب جديد وتأمينات تقاعدية

تعتزم لجنة العمل والشؤون الاجتماعية مناقشة “اعادة فصل التنظيم النقابي”، وعرضه على هيئة رئاسة البرلمان، في مسعى منها لتضمينه الى مشروع قانون العمل.ومن المؤمل ان يكمل مجلس النواب  القراءة الثانية لمشروع القانون، الذي يتيح منح رواتب تقاعدية للعاملين في القطاع الخاص.
نائب رئيس اللجنة صالح عبد المجيد الاسدي قال: ان “لجنته عملت على مشروع القانون بكل جد واجتهاد للخروج بقانون عمل يحتوي على المعايير الدولية ويساعد على تطوير الواقع الاقتصادي والاستمرار الاجتماعي، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، وخبراء دوليين ومحليين، والحكومة، ومنظمات المجتمع المدني الخاصة بهذا الاتجاه، واتحاد نقابات العمال، واتحاد الصناعات ووفقا للمعايير الدولية”.واضاف الاسدي ان العراق ملزم بتطبيق (66) اتفاقية مع منظمات العمل الدولية، ولا بد ان تتماشى مع نص وروح القانون، مؤكدا ان اللجنة احدثت تغييرات كبيرة بهدف الخروج بقانون يحقق طموحات العمال ويفخر به العراق امام المجتمع الدولي ومنظمات العمل الدولية،

نقابة الصحفيين تستنكر الإعتداء الذي طال إعلاميين بكربلاء 18/4/2013

 PUKmedia جميل زنكنة / كربلاء استنكر رئيس فرع نقابة الصحفيين العراقيين في كربلاء نعمة عبد الكريم الاعتداء الذي طال عدد من الاعلاميين في المحافظة على يد حماية وزير الكهرباء اثناء زيارته المحافظة اليوم . وقال عبد الكريم في بيان له، اليوم الخميس 18/4/2013، حصل PUKmedia على نسخة منه ” اننا نعرب عن استيائنا إزاء الاعتداء الذي طال الزميل ( رامي الدليمي ) مصور قناة المسار الاولى في كربلاء من قبل أفراد حماية وزير الكهرباء أثناء زيارته محافظة كربلاء اليوم، مانتج عن تعرضه الى غيبوبة ونقله الى المستشفى الخاص بالمحطة، إضافة الى التعامل المتشنج مع مراسلة قناة الفيحاء ( سمر العلي ) في كربلاء، مطالبا في ذات الوقت الجهات المسؤولة الى وضع حد لتلك التصرفات غير المبررة تجاه الصحفيين وكشف ملابسات هذا الحادث الذي يقف وراءه أفراد حمايات المسؤولين لاستهداف عمل الصحفيين، كما طالب البيان، الجهات الأمنية بتأمين الحماية اللازمة للمؤسسات الصحفية كي تأخذ دورها انسجاما مع تفعيل قانون حقوق الصحفيين الذي لا يجيز الاعتداء على الصحفي وعرقلة اداء واجبه . يذكر ان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني يرافقه وزير الكهرباء، قد افتتح اليوم الخميس محطة الخيرات الغازية لتوليد الكهرباء شرق كربلاء .

موظفو جامعة البصرة يعتصمون لليوم الثاني

 الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2013

شفق نيوز/ واصل موظفو جامعة البصرة، الاربعاء، ولليوم الثاني على التوالي احتجاجهم امام مبنى الجامعة؛ للمطالبة بتوفير قطع الاراضي السكنية لهم، فيما كشف صحفيون عن تصويب بعض افراد الامن اسلحتهم نحو الاعلاميين “لمنع” تغطية التظاهرة.

وقال مراسل “شفق نيوز” في محافظة البصرة، انه “لليوم الثاني على التوالي تخرج العشرات من موظفي جامعة البصرة بعد تظاهرة يوم امس الثلاثاء امام مبنى الجامعة في منطقة الكرمة”، مشيرا الى ان التظاهرة جرت “وسط اجراءات امنية مشددة من قبل الاجهزة الامنية في داخل الجامعة“.

وفي هذا السياق، اكد نقيب المعلمين في محافظة البصرة جواد المريوش، في حديث  لـ “شفق نيوز”، “بصفتنا الحاضنين لشريحة المعلمين والتدريسيين نطالب رئيس الوزراء نوري المالكي الالتفات الى موضوع التدريسيين في الجامعة”، مشيرا الى ان “المطالبات مشروعة، ورئيس الوزراء هو من وافق على تخصيص قطع الاراضي ولا نعرف ما هو سبب التأخير“.

واضاف، ان “استمرار التجاوز على التدريسيين وعلى الصحفيين، مثلما حصل  يوم امس سيجعل النقابة تطالب بحقوق التدريسيين وتشد على ايديهم“.

واكد صحفيون كانوا يتواجدون في موقع التظاهرة حدوث “التجاوز” على الطاقم الصحفي الذي يغطي الاحتجاج.

وبهذا الصدد قال مراسل قناة بغداد الفضائية وضاح الحمداني لـ”شفق نيوز”، ان “التجاوز على الصحفيين يحدث للمرة الثانية بعد تظاهرات متعددة شهدتها الجامعة“.

واشار صحفي اخر هو حيدر الحلفي، الى ان “بعض افراد الامن في الجامعة صوبوا اسلحتهم علينا لكي لا نغطي التظاهرة التي حصلت يوم امس؛ وهذا جعلنا نستغرب من المضايقات التي كثرت بشكل كبير من اغلب دوائر الدولة“.

من جانبها لم توضح جامعة البصرة لـ”شفق نيوز” عما حصل بشأن تلك التجاوزات واكتفى مدير اعلامها علي الكناني، بالقول، ان “هذه التجاوزات مرفوضة من قبل الجامعة للصحفيين“.

وكانت عشرات من موظفي جامعة البصرة، قد تظاهرت يوم امس الثلاثاء، امام مبنى الجامعة ، فيما اشار المتظاهرون الى ان وعود توفير السكن للمواطن لم تنفذ.

وقال مراسل “شفق نيوز” في محافظة البصرة، ان المتظاهرين “رفعوا لافتات ورددوا شعارات بينوا فيها مطالبهم التي اجمعوا فيها على المطالبة بتوفير سكن لهم ولعائلاتهم“.

 

اتحاد نقابات النفط

                             الموضوع / بيان استنكار

نهديكم أطيب تحياتنا

يستنكر اتحاد نقابات النفط في العراق الإجراءات
الاستفزازية التي تقوم بها وزارة النفط العراقي بالتعامل مع ما قام بة أبطال نفط
الجنوب من التظاهرات للمطالبة بحقوقهم المشروعة والتي لم تتعامل أدارة الشركة معها
بروح من الديمقراطية والشفافية بل أن تعامل نفط الجنوب فيه غموض واضح ولم تكن جدية
في التعامل مع الموضوع ولم تتحمل الشركة مسؤوليتها أمام مستحقات المنتسبين
المشروعة حيث أن الفساد الإداري والمالي في الشركة هو احد أسباب صرف المستحقات
للمنتسبين ولقد توعدت الوزارة بمعاقبة ممن قاموا بالتظاهرات للمطالبة بحقوقهم
وكالعادة تتعامل الوزارة على  القمع وإسكات
الصوت المدوي  للمنتسبين وتتوقع الوزارة
بهذا الأسلوب أن تسكت الأصوات التي تطالب بالحق وعلى اثر ذلك أرسلت الوزارة مجموعة
من منتسبي المفتش العام للتحقيق مع المتظاهرين ولم يتحقق لهم ذلك وذلك بسبب الموقف
الوطني لرئيس ونائب مجلس محافظة البصرة الذي تعهد واخذ على عاتقة بعدم معاقبة
المنتسبين واليوم 7/3/2013 تفاجئنا أن الإدارة قد بلغت مجموعة من المنتسبين للذهاب
يوم الأحد إلى دائرة المفتش العام في وزارة النفط للتحقيق على اثر الإضرابات التي
حصلت يومي 12و19  /2/2013 مع العلم أن هذا
العمل منافي لجميع قيم الأخلاق والعراف الدولية والدستور الذي أعطى الحق للمواطن
بالتظاهر السلمي وما تقوم بة وزارة النفط هو قمة الرذيلة في التعامل مع الأحداث مع
العلم أنها تترك ما هو أهم من هذا ونحن نعتقد أن هذا العمل ماهو ألا تغطية الوزارة
على الفساد الإداري والمالي في الوزارة والشركات أن استدعاء المنتسبين المدرجة أسمائهم
في ادناة ما هو إلى تدمير واضح لما تدعيه حكومة المحاصة للمقراطية

1-              
نزار شاكر عبد الحسن

2-              
عبد الكريم عبد السادة

3-              
منسي عبد النبي

4-              
عبد الله كاظم

5-              
محمد خليل جبر

6-              
سعدون شيوعي

7-              
علاء عبد الرحمن

8-              
عقيل سالم كاظم / عامل مؤقت

  

مع العلم أن هنالك وجبة ثانية من الأسماء سوف تذهب إلى
بغداد للتحقيق ولقد تأكدنا أن العدد المطلوب هو عشرين 20 منتسب سوف تذهب منهم 8
للتحقيق يوم الأحد المصادف 10/3/2013 والبقية تباعا

أننا نستنكر ونشجب هذا التصرف ونطالب الجهات المعنية
من  رئاسة
الوزراء ومجلس النواب ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتدخل لوقف هكذا
انتهاكات لحقوق الإنسان كما ونطالب المنظمات الدولية بالتنديد لهذه الأعمال
الجبانة التي تقوم بها الوزارة وإدارة نفط الجنوب في الوقت نفسه نطالب بكافة
حقوقنا رغم كل ممارسات الاضطهاد الذي يمارس ضدنا وفي حال عدم تراجع الوزارة عن
قرارها سنعيد الاعتصمات والإضرابات في الشركة لحين الاستجابة لمطاليبنا

عاش عمال النفط الأبطال

عاش نضال العمل

                               المكتب التنفيذي
لاتحاد نقابات النفط

7/3/2013

محتجون يقتحمون حقل نفط غرب القرنة 2 العراقي

Mon Mar 4, 2013

 البصرة (رويترز) – قالت الشرطة وشركة نفط الجنوب العراقية التي تديرها الدولة إن مئات المحتجين الغاضبين اقتحموا حقل نفط غرب القرنة 2 العملاق في جنوب العراق والذي تطوره لوك أويل الروسية في ساعة مبكرة يوم الاثنين.

وطلبت شرطة النفط العراقية مساعدة الجيش لاستعادة النظام بعد أن اقتحم المحتجون المكاتب وحطموا كاميرات المراقبة مطالبين بوظائف. وتأثر العمل في الموقع من جراء ذلك.

وقال مسؤول في غرب القرنة 2 لرويترز “ما لا يقل عن 400 محتج غاضب اقتحموا البوابة الرئيسية ودخلوا حقل غرب القرنة .. معظم العمال الأجانب والمحليين غادروا الحقل حفاظا على سلامتهم والعمل تأثر بدرجة كبيرة.”

وقالت مصادر بالشرطة إن المحتجين حطموا مكاتب شركة عراقية تستعين بها سامسونج للهندسة قبل أن يحاولوا اقتحام مقر شركة البناء الكورية الجنوبية نفسها وقذفوا البوابة الرئيسية بالحجارة.

وحالت الشرطة وحراس أمنيون دون تقدمهم.

وقال عامل في غرب القرنة لرويترز “المحتجون عاثوا فسادا. كانوا يطالبون بوظائف. أصابنا الخوف وغادرنا المكان ولذنا بمقار أخرى في البصرة.”

ولسامسونج عقد كبير مع لوك أويل الروسية لبناء منشآت للخام في غرب القرنة 2 ثاني أكبر حقل غير مستغل في العالم باحتياطيات قابلة للاستخراج تقدر بنحو 14 مليار برميل بحسب لوك أويل.

ويشمل عقد سامسونج البالغة قيمته 998 مليون دولار مد خط أنابيب لتصدير النفط وبناء صهاريج تخزين ومحطة كهرباء ومحطة لمعالجة الغاز ونظام لتجميع النفط ومنشآت معالجة مركزية ونظام لإمدادات المياه.

 

 

العشرات من موظفي شركة نفط الجنوب يتظاهرون للمطالبة بتحسين ظروف عملهم

الثلاثاء 19 شباط 2013

السومرية نيوز/ البصرة

تظاهر العشرات من موظفي شركة نفط الجنوب قرب مقرها، الأربعاء، للمطالبة بتحسين ظروف عملهم ومنحهم أرباحاً متراكمة منذ ثلاث سنوات وتوفير الرعاية الصحية للعاملين منهم في حقول نفطية ملوثة باليورانيوم.

 وقال الناشط النقابي والموظف في الشركة عبد الكريم عبد السادة في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “عشرات الموظفين شاركوا في التظاهرة السلمية بعد تجاهل مطالبهم التي نادوا بها في تظاهرة سابقة نظموها يوم الثلاثاء الماضي”، مبيناً أن “الموظفين يطالبون بمنحهم الأرباح المتراكمة منذ عام 2010 والبالغة 365 مليار دينار، وتفعيل عمل شعبة التدريب والتطوير، ورفع سقف المكفاءات المالية من مليون دينار الى أربعة ملايين”.

ولفت عبد السادة الى أن “المتظاهرين يطالبون أيضاً إدارة الشركة ببناء بيوت على قطع الأراضي التي خصصت لهم قبل سنوات في منطقة الطوبة والنخيلة، وإلغاء كافة القرارات المقيدة للأنشطة النقابية داخل الشركة، فضلاً عن توفير الرعاية الصحية للعاملين في الحقول النفطية الملوثة باليورانيوم من جراء الحروب”.

 وشدد عبد السادة على أن “الهدف من التظاهرة المطالبة باستحقاقات وظيفية، وهي ليس لها أي علاقة بالتظاهرات التي تشهدها الأنبار ومحافظات أخرى”.

 بدوره، قال المتظاهر جاسب هاشم الذي يعمل في الشركة منذ 30 عاماً إن “الكثير من الموظفين يشعرون بالظلم والتهميش وهذا ما دفع بعضهم الى التظاهر للتعبير عن إحتجاجهم وللمطالبة بتثمين جهودهم”، معتبراً في حديث لـ”السومرية نيوز”، أن “التظاهرة لا تسيء الى سمعة الشركة أو إدارتها، والمدير العام كان زميلنا في مواقع العمل ويفترض أن يشعر بمعاناتنا”.

 وقد رفع المتظاهرون لافتات ورددوا هتافات تنتقد أداء إدارة الشركة، وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة ومحاولات تحديد حركتهم إلا أنهم أخترقوا حاجزاً للتفتيش ليحتشدوا عند مدخل الشركة، وفي تلك الأثناء حاول مدني يدعي إنتسابه الى الإستخبارات إقناع رجال الشرطة بمنع الصحافيين من التصوير وإبعادهم بالقوة عن موقع إحتشاد المتظاهرين بذريعة تلقيه أوامر تقضي بذلك من المدير العام للشركة، إلا أن الصحافيين تجاهلوا تلك التوجيهات غير القانونية.

 يذكر أن شركة نفط الجنوب التي يقع مقرها في محافظة البصرة هي أكبر وأهم شركة في العراق، ويعمل فيها ما لايقل عن 19 ألف موظف يتوزعون على عشرات الحقول والمنشآت النفطية والإدارية، وبلغت الشركة التي تأسست عام 1969 قمة إزدهارها خلال السبعينيات عندما وصل إنتاجها الى مليونين و750 ألف برميل يومياً، إلا أن الكثير من منشآتها ومستودعاتها تعرضت الى التدمير في خلال الحرب العراقية الايرانية (1980-1988)، كما أسهمت حرب الخليج الثانية التي إندلعت عام 1991 في تدمير المزيد من المنشآت، أما في عام 2003 فقد تعرضت غالبية مواقعها الى أعمال نهب وتخريب أضرت بنحو (80-90%) منها، بحيث لم يتعد انتاج الشركة من النفط الخام خلال النصف الثاني من عام 2003 الـ 150 الف برميل يومياً، لكن الشركة عاودت النهوض مجدداً وتمكنت من استعادة عافيتها تدريجياً، حتى إرتفع معدل إنتاجها في الآونة الأخيرة الى مليونين و260 ألف برميل يومياً.

 

نقابة العاملين في قطاع النفط والغاز في كركوك

تستذكر تظاهراتها المطلبية

 

في بيان اصدرته نقابة العاملين في قطاع النفط والغاز في كركوك استذكرت تظاهراتها المطلبية من اجل الدفاع عن حقوق ومصالح عمال قطاعها وجاء في البيان :

تمر الذكرى الثانية للتظاهرة التي نظمتها النقابة في 11/2/2011 وفي موقع العمل ضمن شركة نفط الشمال والتي طالبت فيها ادارة الشركة والحكومتين المحلية والاتحادية بتنفيذ مطالب منتسبيها التي كانوا يعانون منها , تثبيت العاملين الموقتين على الملاك الدائم وتوفير السكن الملائم والعمل على رفع القيود عن ايجاد الدرجات الوظيفية وحق التنظيم النقابي في القطاع العام والغاء القرار150 الذي حول العمال الى موظفين ابان حكم الدكتاتورية والذين ظل ساري المفعول حتى بعد سقوطه…الخ

وبفضل هذه التظاهرة تم تثبيت اكثر من 3500 من العاملين بصفة عقود على الملاك الدائم ونطالب الادارات في موسسات القطاع النفطي التعاطي بايجابية مع مطالب العاملين في هذا القطاع الحيوي 

ان النقابة العامة للعاملين في قطاع النفط والغاز تتضامن مع النقابة العامة للعاملين في السكك وتطالب الجهات المعنية وادارة السكك بتنفيذ مطالبهم المشروعة والتي اكدتها القوانين المرعية والمواثيق الدولية كما انها ترى في الحراك الجماهيري في بعض المحافظات الغربية والشمالية حقاً مشروعاً كفله الدستور وتتضامن معهم في مطالبهم وتطالب السلطتين التنفيذية والتشريعية بتنفيذ المطالب المشروعة التي لاتتعارض مع الدستور وتفويت  الفرصة على القوى المتربصة بالعملية  السياسية والتي تحاول جاهدة النيل من التجربة الديمقراطية الناشئة في بلادنا . 

 

بمناسبة مرور عقد كامل على الاجتياح الامريكي للبلاد

رسالة مفتوحة الى شركات النفط العالمية العاملة في العراق 

وجهت عدد من منظمات المجتمع المدني والنقابات رسالة الى شركات النفط العالمية العاملة في العراق  جاء فيها:

تستمر شركاتكم في سعيها المحموم للاستحواذ على مزيد من الحقول ومزيد من البترول ، ويعلم الجميع ان زيادة الانتاج تذهب سدى مع تفشي الفساد وانعدام التخطيط الصحيح وشركاتكم جزء من حلقة هدر الموارد وحرمان اجيال المستقبل منها.

كما نعلم ان العمل في ظل عدم اقرار قانون نفط يمثل مصلحة العراقيين هو مغامرة هدفها الوحيد الكسب غير المشروع على حساب الحقوق الوطنية، كما ان عملكم في ظل تعذر النشاط النقابي الحر وفي ظل معاقبة العمال ومنعهم من حقهم في التظاهر او الاضراب هو مشاركة في سياسة غبن حقوق العمال العراقيين ومصادرة لحق العمل النقابي الذي تضمنه المعايير الدولية والمعمول به في بلدانكم.

ولذلك نحن نطالبكم بقوة بالآتي:

1- احترام سيادة الشعب العراقي على موارده الطبيعية، وعدم ممارسة ضغط لا داعي له على الساسة العراقيين لاستكشاف حقول جديدة أو استخدام حقول  في الوقت الراهن لا تزال في يد شركات النفط الوطنية.

2- الاقرار بشكل علني بان الأولوية الان هي لتمكين شركات النفط الوطنية وتزويدها بالتقنيات الحديثة و الاستفادة المثلى من الخبرات الوطنية  مع وضع سقف زمني لانسحاب شركاتكم من العراق وتسليم مهامها الى الشركات الوطنية.

3- الكف عن لعب دور مزدوج في الخلاف بين حكومة اقليم كوردستان وحكومة العراق فيما يتعلق باستكشاف وإنتاج النفط. 

4- المباشرة فوراً مع الحكومة العراقية ومع حكومة اقليم كوردستان بتعزيز الشفافية في قطاع النفط في العراق، وذلك بنشر تفاصيل جميع العقود المبرمة والتي في طور المناقشة، من حق المواطن العراقي الاطلاع على كل التفاصيل، وتلك هي الوسيلة الوحيدة لمكافحة الفساد الذي يعتري عملكم في العراق.

5- المطالبة بتسريع اصدار قانون عمل عراقي يضمن حقوق العمال وفقا للمعايير الدولية والحماية الفعلية لحرية تكوين النقابات والحق في الإضراب لجميع العمال العراقيين. 

6- اعتماد معايير واضحة فيما يتعلق بسلامة البيئة العراقية واستخدام تكنولوجيا متطورة لبيان اثار انشطة شركاتكم على الارض والمياه في العراق.

المنظمات الموقعة :

* مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي ICSSI

* الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق والنقابة العامة للعاملين في قطاع النفط والغاز التابعة له

* نقابة ذوي المهن الهندسية قطاع الكهرباء.

* اتحاد نقابات عمال محافظة صلاح الدين. 

* اتحاد نقابات عمال النفط .

منتسبو نفط الجنوب يتظاهرون معبرين عن قلقهم من “سيطرة الشركات الاجنبية” على ادارة حقول النفط

2013/02/13  

المدى برس / البصرة

تظاهر عدد من منتسبي شركة نفط الجنوب، اليوم الأربعاء، داعين وزارة النفط إلى منحهم “حقوقهم” التي يتهمون الوزارة بتضييعها، بالاضافة إلى مطالبتهم بـ”تفسير سيطرة الشركات الأجنبية” على الحقول التي منحت بتراخيص،  وشملت المطالب تثبيت العقود على الملاك الدائم، وتوفير السكن لهم.

وقال بيان قرأه المتظاهرون، وحصلت (المدى برس) على نسخة منه أن “شركة نفط الجنوب هي اكبر شركة في البلد وتمثل الشريان الرئيسي المغذي للبلد”، مؤكدا “لكن كادر الشركة لازال لم يحصل على ابسط حقوقه على الرغم من الجهود المبذولة من قبل منتسبيها”.

وأضاف البيان “هذا الكادر يشعر بالغبن وعدم وصول حقوقه التي يأمل الحصول عليها علمآ انه طالب عدة مرات بها من خلال مظاهرة العام السابق في باب الزبير واجتماع المحافظ مع ممثلي المظاهرات التي اندلعت في الحقول ولكن بلا نتيجة”. 

 وبين المتظاهرون أن مطاليبهم تشمل “التواصل من خلال مدير الشركة او من يمثله مع الكادر من خلال عقد ندوات او اجتماعات للإجابة على كثير من التساؤلات والمخاوف عند الكادر خصوصا في الحقول التي دخلت تراخيص لأنها ترى ان الشركات الأجنبية بدأت تسيطر تماما على كل إدارة الحقول وأصبحت الإدارة المشتركة شبه شكلية”.

وأضاف المتظاهرون في بيانهم ” نريد حسم مسألة السكن للكادر (..) وبالتقسيط المريح وبالأسعار المقبولة أسوة بالمجمعات السكنية في باقي المحافظات”، كما طالبوا بـ”الحل الجذري لمسألة الأرباح والكشف عن تفاصيل الحافز الجديد الذي اقرته الوزارة والإعلان عن المعادلة الخاصة به كما كان في السابق”.

 ودعا البيان إلى “تفعيل بعض المخصصات التي كان يتمتع بها الكادر سابقا  كمخصصات المناوبة والمهنية وبدل العطل الرسمية والخدمة العسكرية، ورفع سقف المكافئات وعدم تحديدها بمليون دينار لأن هذا بسبب عدم التمييز بين الكوادر العاملة في المواقع وغيرها”.

وشدد المتظاهرون في بيانهم على “إعادة صياغة عقد التنسيب الذي تم توقيعه من قبل كوادر الحقول التي دخلت ضمن التراخيص حيث إن هذه الورقة ليست رسمية وغير مصادق عليها وغير قانونية وليس فيها أي ضمانات للمنتسب”، بالاضافة إلى “إعادة تشكيل رابطة أو جمعية أو أي تشكيل يمثل الكادر للتواصل والربط بين الكادر والجهات المسؤولة في إدارة الشركة”.

وأضاف البيان مطاليب اخرى مثل “حل مشكلة كادر العقود من خلال السعي مع وزارة النفط لتثبيتهم على الملاك الدائم، وتفعيل عمل شعبة التدريب والتطوير  من خلال شمول كادر الشركة بالدورات التطويرية والايفادات وبالخصوص لتغيير العنوان الوظيفي حيث لوحظ حرمان كوادر الحقول  من هذه الدورات”.

 وكان العشرات من منتسبي هيئة حقول نفط ذي قار تظاهروا قبل ايام للمطالبة بتغير نظام الدوام وإقالة مدير الهيئة والسماح بتشكيل نقابة للعاملين، في حين أكد مدير الهيئة أن الدوام من صلاحية الوزارة ولا يمكن المس به من دون موافقتها، مبيناً أن الهيئة شكلت عدة لجان للنظر في مطالب المتظاهرين وتدقيقها.

وتأسست شركة نفط الجنوب في العام 1969، وتعد اكبر شركات النفط في العراق من حيث الإنتاج والتصدير، اذ تقوم بإنتاج الغالبية العظمى من النفط العراقي وتتولى تصديره إلى الخارج عبر منصات بحرية من موانئ البصرة.

وتمتلك شركة نفط الجنوب، بوصفها اكبر شركات الجزء الجنوبي من العراق نفوذا كبيرا بسبب فرص العمل التي توفرها لأبناء المناطق الجنوبية، وتثار بين فترة وأخرى انتقادات لسياسة الشركة بمنح الدرجات الوظيفية.